الاثنين 1 نوفمبر 2021 08:47 م

قال مراقبون إن الجزائر ستخسر أيضا، جراء قرارها وقف ضخ الغاز عبر خط أنابيب "المغرب العربي - أوروبا" الذي ينقل الغاز نحو القارة الأوروبية عبر الأراضي المغربية، وليس المغرب فقط.

وكان الرئيس الجزائري، "عبدالمجيد تبون"،  أمر الشركة الوطنية "سوناطراك"، الأحد، بوقف العلاقة التجارية مع الديوان المغربي للكهرباء والماء من خلال عدم تجديد العقد الساري بينهما منذ عام 2011، وإنهاء العمل به منتصف ليل الإثنين.

وينقل موقع "الحرة" الأمريكي عن المحلل الاقتصادي المغربي، "محمد الشرقي" قوله إن "جميع الأطراف خاسرة، حتى إن إسبانيا والبرتغال متضرران أيضا، لأن  الأنبوب الجديد تحت البحر المتوسط لا تتجاوز قدراته 8 ألف مليون متر مكعب، مقابل 13 ألفا في الأنبوب الذي يمر عبر المغرب".

وفي مايو/أيار الماضي، دشنت الجزائر أنبوبا لنقل الغاز الجزائري إلى أوروبا عبر إسبانيا من منطقة القصدير (جنوب غرب البلاد)، كما يربط بين منطقة "العريشة" وميناء بني صاف.

ويبلغ طول الأنبوب 197 كيلو مترا، بتكلفة تقارب 32 مليار دينار (240 مليون دولار).

ويؤيد هذا الرأي المحلل الاقتصادي الجزائري، "عبدالمالك سراي"، قائلا "الضرر الذي قد يلحق بالجزائر يتمثل بخسارة نسبة مئوية من إجمالي تصدير الغاز، التي كان المغرب يشتريها".

ويضخ خط الأنابيب، التابع للشركة المغاربية الأوروبية، والذي يمتد على طول 1400 كلم، 12 مليارا من الأمتار المكعبة سنويا "تأخذ الرباط حصة تقدر بمليار متر مكعب، ما يمثل 97% من احتياجاتها"، وفق ما نقلته وكالة "فرانس برس"، عن الخبير الجيوسياسي، في منطقة المغرب العربي، "جوزيف بورتر".

وأضاف "سراي": "المغرب الخاسر الأكبر، لأنه يعتمد على الغاز الجزائري في العديد من الصناعات، فضلا عن استخدامه لإنتاج الكهرباء وتوفير المياه لمواطنيه"، معربا عن أسفه من "تأثر الشعوب بالخلافات السياسية".

في المقابل، يشدد "الشرقي" على أن "هناك ترتيب للخسارة، فهي تختلف بشكلها ومضمونها"، مبينا أن "الجزائر تنتج من الغاز 13 مليار متر مكعب سنويا، المغرب تشتري مليار متر مكعب، وإسبانيا 10 مليارات متر مكعب، والبرتغال 1.5 مليار متر مكعب".

واعتبر "الشرقي" أنه "منذ بدء العمل بالأنبوب، والجزائر تكسب عشرات المليارات من الدولارات سنويا، وهو مصدر إيراد ثابت ومضمون طوال الفترة الماضية، ولكن الآن تغير كل ذلك".

يذكر أن هذه التطورات تأتي عقب إعلان الجزائر قطع علاقاتها الدبلوماسية مع المغرب في 24 أغسطس/آب الماضي؛ بسبب ما قالت إنها "أعمال عدائية" من المملكة ضدها.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات