جذبت العلاقة الوثيقة بين سيدة تركيا الأولى "أمينة أردوغان"، وعقيلة الرئيس الفرنسي "بريجيت ماكرون"، أنظار المراقبين في قمة "مجموعة العشرين"، بالعاصمة الإيطالية روما.

ورافقت "أمينة" الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، في زيارته إلى روما للمشاركة في قمة المجموعة التي انعقدت يومي 30 و31 أكتوبر/تشرين الأول المنصرم.

وشاركت "أمينة" في برنامج استقبال رسمي لعقيلات زعماء القمة الذي استضافته "ماريا سيرينيلا كابيلو"، عقيلة رئيس الوزراء الإيطالي "ماريو دراجي"، في مدرج "كولوسيوم" التاريخي الشهير.

وانعكست العلاقة الوطيدة بين سيدة تركيا ونظيرتها الفرنسية بشكل إيجابي على محادثات الجانبين، ما لفت انتباه المراقبين بشكل كبير.

وتناولت السيدتان سبل التعاون المشترك لمكافحة تفشي فيروس كورونا، والمشاكل الاجتماعية المترتبة على انتشاره.

المصدر | الأناضول