الثلاثاء 2 نوفمبر 2021 06:34 ص

طالبت الحكومة اليمنية، الإثنين، بدعم دولي عاجل لتفادي انهيار اقتصادي كارثي.

جاء ذلك على لسان رئيس الحكومة "معين عبدالملك"، خلال محادثات هاتفية مع السفير البريطاني في اليمن "ريتشارد أوبنهايم"، وفق وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ).

وبحث "عبدالملك" والسفير البريطاني، خلال الاتصال "مستجدات الأوضاع على الساحة اليمنية، والمواقف الداعمة للحكومة للقيام بواجباتها لتحقيق الاستقرار الاقتصادي والمعيشي والخدمي للمواطنين، والدعم الدولي المطلوب بشكل عاجل في هذا الجانب"، وفقا للوكالة.

وتطرق رئيس الوزراء اليمني "إلى التحديات التي تواجه الحكومة في الجوانب الاقتصادية والمالية والخدمية وما تقوم به من أجل معالجتها والإصلاحات التي يجري العمل عليها".

وقالت الوكالة إن "عبدالملك" "شدد على أهمية الدعم الدولي العاجل لتفادي المخاطر الكارثية من الانهيار الاقتصادي".

وأشار إلى أن "الحكومة تعمل جاهدة للتخفيف من تداعيات تراجع سعر العملة المحلية، وكبح جماح التضخم وضعف القدرة الشرائية، وضرورة دعم المجتمع الدولي لجهود الحكومة في مجال استقرار الاقتصاد والإصلاحات العامة".

يأتي ذلك في وقت يشهد الريال اليمني تراجعا قياسيا جديدا، حيث بلغ سعر الدولار الواحد في المحافظات الواقعة تحت سلطة الحكومة، قرابة 1400 ريال، للمرة الأولى.

وقبل الحرب في اليمن عام 2015، كان متوسط سعر الدولار في السوق المحلية 215 ريالا.

وأدى التراجع في سعر العملة، إلى احتجاجات في عدة مدن يمنية، ومطالب شعبية متكررة بضرورة علاج أزمة الريال اليمني، وسط تحذيرات من اتساع رقعة الجوع والفقر.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول