وقعت الإمارات اتفاقية مع النظام السوري لـ"تطوير التعاون" بين الجانبين، تشمل مختلف الجوانب "التجارية والصناعية والزراعية والعمرانية"، في الجناح السوري من معرض "إكسبو 2020" في دبي.

وقع الاتفاقية كل من "محمد غزوان المصري" رئيس مجلس الأعمال السوري الإماراتي، و"خلفان أحمد مسفر" رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أم القيوين، بحضور الدكتور "غسان عباس" سفير سوريا في الإمارات.

وتهدف الاتفاقية لـ"تطوير ريادة الأعمال مع التركيز على التنمية المستدامة والتطوير العقاري والطاقة المتجددة".

والسبت، لوح المتحدث باسم الخارجية الأمريكية بفرض عقوبات على الاستثمارات الإماراتية المرتقبة في سوريا، والتي بدأت ملامحها تتشكل عقب زيارة وزير الخارجية الإماراتي الشيخ "عبدالله بن زايد آل نهيان" إلى دمشق، قبل أيام.

والخميس الماضي؛ أعلن النظام السوري توقيع عقد مع مجموعة شركات إماراتية لبناء محطة للطاقة الشمسية في إحدى ضواحي دمشق، وذلك بعد زيارة "بن زايد".

وفرضت واشنطن عقوبات على دمشق بموجب "قانون قيصر"، العام الماضي، والذي ينص على فرض عقوبات على أي شخص يتعاون مع "بشار الأسد" لإعادة إعمار سوريا، كجزء من جهد لتشجيع المحاسبة عن انتهاكات حقوق الإنسان.

والثلاثاء الماضي، عبرت الخارجية الأمريكية عن قلقها من زيارة وزير الخارجية الإماراتي إلى سوريا، معتبرة أنها تهدف إلى "تعويم ديكتاتور وحشي".

المصدر | الخليج الجديد