في خطوة قال إنها بادرة منه، أعلن رجل الدين الشيعي العراقي "مقتدى الصدر"، حل فصيل "لواء اليوم الموعود"، الموالي له، وإغلاق مقاره.

وقال في بيان له عبر حسابه بموقع "تويتر"، الجمعة: "عسى أن تكون هذه الخطوة بداية لحل الفصائل المسلحة وتسليم أسلحتها وغلق مقراتها".

وأضاف: "لولا أنهم سلموا سلاحهم لسرايا السلام سابقا، أو ما يسمى حاليا (لواء 313 و314 و315) في سامراء، لأمرتهم بتسليم سلاحهم ولأطاعوا، فهم ما زالوا مخلصين لنا ولوطنهم".

وتابع "الصدر": "وإن وجد فعليهم خلال مدة 48 ساعة عسى أن تكون هذه الخطوة بداية لحل الفصائل المسلحة، وتسليم أسلحتهم وغلق مقراتهم، بل تكون رسالة أمان وسلام للشعب كافة، فعلى مسؤول اللواء تنفيذ هذا القرار".

و"لواء اليوم الموعود"، حركة مسلحة أسسها "الصدر"، في سبتمبر/أيلول 2008، بهدف مقاومة الاحتلال الأمريكي للعراق.

وأعلن اللواء، في سبتمبر/أيلول 2011، وقف عملياته العسكرية ضد القوات الأمريكية، لإتاحة المجال لها للانسحاب من البلاد.

والخميس، حث "الصدر" الفصائل شبه العسكرية في البلاد على تطهير من وصفهم بالأعضاء غير المنضبطين، وحث الجماعات المسلحة غير الحكومية على تسليم أسلحتها.

جاءت دعوته بعد اتهام فصيل شيعي مدعوم من إيران بمحاولة اغتيال رئيس الوزراء العراقي "مصطفى الكاظمي"، بطائرة دون طيار، في 7 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

وسبق لـ"الصدر" أن اتهم من سماها "قوى اللادولة" بالوقوف وراء محاولة اغتيال "الكاظمي"، ودعا الجيش والقوى الأمنية إلى "الأخذ بزمام الأمور على عاتقها، حتى يتعافى العراق ويعود قويا".

المصدر | الخليج الجديد