الأحد 21 نوفمبر 2021 11:16 ص

تبنت حركة المقاومة  الإسلامية الفلسطينية "حماس"، في بيان، الأحد، الهجوم الذي نفذه فلسطيني، شرقي مدينة القدس المحتلة، واستهدف عددا من عناصر الشرطة الإسرائيلية.

وقالت الحركة: "تزف حركة المقاومة الإسلامية حماس ابنها الشهيد البطل الشيخ فادي محمود أبو شخيدم، القيادي في الحركة بمخيم شعفاط، والذي نفذ عملية باب السلسلة في القدس المحتلة اليوم".

ووصف الناطق باسم الحركة "عبداللطيف القانوع"، الهجوم بـ"العملية البطولية"، معتبرا أنها رد طبيعي على جرائم الاحتلال المتصاعدة في القدس المحتلة وأحيائها"، بحسب وسائل إعلام فلسطينية.

وأضاف أن العملية التي وقعت عند باب السلسلة في المسجد الأقصى تؤكد "على استمرارية ثورة الشعب الفلسطيني ضد المحتل وعجز الاحتلال على خمد ثورته المتصاعدة، وأن المقاومة ستظل مشروعة بكل الوسائل والأدوات".

وشدد البيان على أن "رسالة العملية البطولية تحمل التحذير للعدو المجرم وحكومته بوقف الاعتداءات على أرضنا ومقدساتنا، وأن حالة التغول التي تمارسها ضد المسجد الأقصى وسلوان والشيخ جراح وغيرها، ستدفع ثمنها".

ونفذ مسلح فلسطيني عملية إطلاق نار في البلدة القديمة في القدس، ما أسفر عن إصابة إسرائيليين اثنين بجروح خطيرة، توفي أحدهم لاحقا، بالإضافة لإصابة شرطيين آخرين بجروح طفيفة.

وأعلنت وسائل إعلام إسرائيلية أن الشرطة تمكنت من قتل منفذ الهجوم، بينما يجري البحث عن شخص ساعد منفذ العملية.

وذكر وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي "عومير بارليف"، أن المسلح عضو في "حماس" من القدس الشرقية.

وأغلقت سلطات الاحتلال البلدة القديمة والبوابات المؤدية لها بعد العملية، كما أمر رئيس الوزراء الإسرائيلي "نفتالي بينيت"، بتشديد الإجراءات الأمنية في القدس.

والحادث هو ثاني هجوم في القدس خلال 4 أيام، بالقرب من إحدى بوابات مجمع المسجد الأقصى.

والأربعاء الماضي، أعلنت الشرطة الإسرائيلية أن القوى الأمنية أردت رجلا شن هجوما بسكين استهدف قوات الاحتلال وجرح شخصين في القدس القديمة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات