الاثنين 22 نوفمبر 2021 06:48 ص

أكد العاهل البحريني، الملك "حمد بن عيسى آل خليفة"، ضرورة ضمان الأمن البحري الإقليمي ضد أي أعمال عدائية، وحماية حرية الملاحة والطرق البحرية التجارية.

وأضاف خلال استقباله المشاركين في مؤتمر "حوار المنامة"، أن الشرق الأوسط منطقة ذات أهمية حاسمة للعالم بأسره، لكنها منطقة لا يزال أمنها واستقرارها عرضة للعديد من التحديات، معتبرا أن دول مجلس التعاون الخليجي تمثل حجر الزاوية للاستقرار.

وأضاف أن البحرين ملتزمة بفتح قنوات اتصال لمعالجة أي قضايا عالقة، كمثال على كيفية حل هذه الأمور بين الدول الشقيقة والصديقة، للحفاظ على وحدة دول المجلس، بحسب صحيفة "الشرق الأوسط".

وجدد العاهل البحريني، التزام بلاده بالسلام والحوار والتعايش، كما تم التأكيد عليه مؤخراً في الاتفاق الإبراهيمي الموقع مع إسرائيل، العام الماضي، مشددا على أن تحقيق السلام هو الغاية الأسمى لمنطقتنا وجميع شعوبها.

واستضافت البحرين، ولمدة 3 أيام النسخة الـ17 من حوار المنامة، التي تعتبر القمة الأمنية الأولى بالشرق الأوسط، بمشاركة وزراء دفاع ووزراء خارجية ومستشاري الأمن القومي ورؤساء جيوش ومخابرات، بالإضافة إلى نخبة من الخبراء، أصحاب الرأي، ومجتمع الأعمال.

وتناول حوار المنامة، الذي اختتم أعماله، الأحد الماضي، سياسة الدفاع الأمريكية في الشرق الأوسط، والدبلوماسية والردع، وتعددية الأطراف والأمن الإقليمي في إطار متحول، والخليج وآسيا، وديناميكيات الأمن في البحر الأحمر، والميليشيات والصواريخ وانتشار الأسلحة النووية، وقضايا سوريا والعراق واليمن وليبيا وأفغانستان.

المصدر | الخليج الجديد + الشرق الأوسط