الاثنين 22 نوفمبر 2021 01:28 م

كشف مصدر عراقي مطلع، الإثنين، عن انتحال صحفيين إسرائيليين صفة وسيلة إعلام فرنسية لإجراء مقابلة مع وزير الخارجية العراقي "فؤاد حسين".

وقال المصدر لفضائية "روسيا اليوم"، إن "المقابلة التي بثتها قناة "آي نيوز 24" الإسرائيلية مع وزير الخارجية العراقي، لم تكن معها، وإنما كانت مع قناة أخرى بناء على طلب صحفيين حملوا اسم مؤسسة ليست إسرائيلية".

وأضاف أن "الصحفيين الذين أجروا المقابلة مع حسين، قدموا أنفسهم على أنهم يعملون في قناة "فرانس 24" الفرنسية، لكن اتضح فيما بعد أنهم يعملون في قناة إسرائيلية".

وأشار المصدر إلى أن "موقف العراق ووزير الخارجية من التطبيع مع إسرائيل، واضح جدا، وهو الرفض، ولو كان يعلم بأن هذه المقابلة ستبث في قناة إسرائيلية، لرفض ذلك".

وأثار ظهور وزير الخارجية العراقي "فؤاد حسين" على قناة "آي نيوز 24" الإسرائيلية، جدلا واسعا في العراق.

والأحد، أفادت وسائل إعلام محلية وصفحات اجتماعية، أن "حسين" أجرى حوارا مع قناة "آي نيوز 24" الإسرائيلية على هامش مشاركته في منتدى حوار المنامة بالعاصمة البحرينية، ما فسره البعض على أنه قد يكون مقدمة لتطبيع العلاقات بين بغداد وتل أبيب.

وإثر ذلك جددت وزارة الخارجية العراقية في بيان، موقف بلادها الرافض للتطبيع مع إسرائيل، مشدده على دعم بغداد الثابت لحقوق الشعب الفلسطيني.

وفي 24 سبتمبر/أيلول الماضي، عقد في أربيل عاصمة إقليم كردستان شمالي العراق، مؤتمر "السلام" الذي نظمته شخصيات عشائرية من السنة والشيعة، ودعا إلى تطبيع العلاقات مع وإسرائيل بشكل علني، في أول حدث من نوعه بالعراق.

وأثار المؤتمر انتقادات محلية واسعة، وأعلنت الحكومة العراقية عقبه بيوم واحد رفضها "القاطع" لدعوات التطبيع، ولاحق القضاء الأشخاص الذين وقفوا وراء تنظيمه.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات