الثلاثاء 23 نوفمبر 2021 10:45 ص

حُكِم على الممثل الأمريكي "كيفن سبايسي" بدفع 31 مليون دولار للشركة المنتجة لمسلسل "هاوس أوف كاردس" الذي أدى فيه الدور الرئيسي قبل استبعاده منه بسبب اتهامات التحرش الجنسي الموجهة إليه، وفقاً لوثائق قانونية.

وكانت شركة "أم آر سي" المنتجة للمسلسل الذي يتناول المؤامرات السياسية في واشنطن وحقق نجاحاً جماهيرياً واسعا، طالبت بتعويضات عن الربح الفائت الناتج من خروج الممثل من المسلسل بسبب توجيه اتهامات إليه بالتحرش الجنسي وبارتكاب اعتداءات جنسية.

وأوضحت الشركة في الوثيقة القانونية المنشورة أنها اضطرت على إثر هذه الاتهامات إلى استبعاد الممثل وأجرت تحقيقاً داخلياً كشف أن نجم فيلم "أميركان بيوتي" كان بالفعل مذنباً بارتكاب هذه الأفعال.

وكانت موجة الاتهامات هذه التي تزامنت مع ظهور حركة "مي تو" إثر انكشاف فضائح المنتج الهوليوودي "هارفي واينستين" الجنسية وجهت ضربة قاصمة مفاجئة العام 2017 إلى مسيرة "كيفن سبايسي" البالغ 62 عاماً.

وجسّد الممثل الحائز جائزتي أوسكار شخصية سياسي عديم الضمير في المواسم الخمسة من مسلسل "هاوس أوف كاردس" قبل إثارة وسائل الإعلام هذه الاتهامات.

واضطر استبعاد "سبايسي" المنتجين إلى إعادة تنظيم المسلسل مما أدى إلى "خسائر فادحة"، على ما أفادت "أم آر سي" التي أكدت كذلك أنها لم تكن على علم بالارتكابات التي اتهم بها الممثل قبل الكشف عنها.

وأوضحت أن الاستغناء عن الشخصية التي أداها "سبايسي" دفعها إلى تعديل الموسم السادس بأكمله، وإلى تخفيض عدد حلقاته من 13 إلى 8.

وكانت "أم آر سي" رفعت الدعوى ضد "سبايسي" في 2019، وفي العام نفسه، أسقطت ولاية ماساتشوستس الأمريكية ملاحقات ضده بتهمة خدش الحياء والاعتداء الجنسي.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات