الثلاثاء 23 نوفمبر 2021 06:15 م

عبر 70 كاتبا وكاتبة حول العالم عن تضامنهم مع قرار الروائية الأيرلندية "سالي روني" برفض منح دار النشر الإسرائيلية "مودان" حقوق ترجمة روايتها الأخيرة "عالم جميل، أين أنت؟" للعبرية.

ووقع المتضامنون مع الروائية الأيرلندية على رسالة نظمتها مجموعة "فنانون من أجل فلسطين" مؤكدين أن قرار "روني" هو رد فعل نموذجي على الظلم المتزايد الذي يلحق بالفلسطينيين.

وقالت الروائية المعروفة الشهر الماضي إنها تدعم حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات "بي دي إس" والتي تعمل "لإنهاء الدعم الدولي للاضطهاد الإسرائيلي ضد الفلسطينيين والضغط على إسرائيل للالتزام بالقانون الدولي".

وبعد ذلك، شعرت "روني" أنه من غير المناسب التعاون مع شركة إسرائيلية "لا تبعد نفسها علنا عن نظام الأبارتهايد وتدعم حقوق الشعب الفلسطيني التي تشترطها الأمم المتحدة".

وبعد أن رفضت "روني"، "مودان" حقوق نشر الترجمة العبرية، قامت دار النشر الإسرائيلية - التي نشرت أعمالا سابقة للروائية الأيرلندية- بسحب روايتها من أرففها.

وفي رسالة نظمتها الشبكة الثقافية "فنانون من أجل فلسطين" بعنوان: "الوقوف معا من أجل الحقوق الفلسطينية" وقّع عليها "كيفن باري" و"راشيل كوشنر" و"جيف داير" و"بانجك ميشرا" و"كارمين كاليل" و"أهداف سويف"، وقالوا إنهم يدعمون قرار "روني".

وكتب المشاركون في الرسالة: "طلب الفنانون الفلسطينيون من زملائهم الدوليين المساهمة بوقف التواطؤ مع انتهاكات حقوق الإنسان الإسرائيلية، ويعتبر هذا بالنسبة للكثيرين منّا واجبا أخلاقيا".

وأضافوا: "رفض سالي روني عقدا مع شركة نشر إسرائيلية معروفة والتي تقوم بتسويق أعمال منشورة لوزارة الدفاع الإسرائيلية، هو رد نموذجي على المظالم التي تلحق بالفلسطينيين".

وأشارت الرسالة إلى النتيجة التي توصلت إليها "هيومن رايتس ووتش" في تقريرها بشهر أبريل/نيسان، وهي ارتكاب إسرائيل جرائم فصل عنصري.

ولفتت  الرسالة إلى أن "روني" كانت من بين 16 ألف موقع على رسالة في مايو/أيار "ضد الأبارتهايد"، ودعا الموقعون إلى "وقف فوري وغير مشروط للعنف الإسرائيلي ضد الفلسطينيين".

المصدر | الخليج الجديد+متابعات