الأربعاء 24 نوفمبر 2021 07:34 ص

يستعد الجيش البريطاني لنقل قوات وعتاد عسكري ضخم له في كندا، إلى قاعدة جديدة في سلطنة عمان.

ومن المقرر بقاء أعداد صغيرة من الأفراد العسكريين في كندا، كملحقين دفاعيين وضباط اتصال.

ووفق صحيفة "التليجراف"، فإن التحركات العسكرية البريطانية في الشرق الأوسط تشمل خططا لتحديث وتطوير منطقة تدريب في سلطنة عمان، بالقرب من الخصوم المحتملين.

وقالت مصادر دفاعية للصحيفة، إن التحول إلى الخليج سيمكن القوات البريطانية من وضع أجهزتها بشكل أقرب في مواجهة خصوم محتملين مثل إيران، إضافة إلى تقليل الوقت اللازم للاستجابة لأي أزمة في المنطقة، وتعزيز مبيعات الأسلحة في الخليج.

ومن المتوقع أن يعلن وزير الدفاع البريطاني "بن والاس"، الأسبوع الجاري، تفاصيل خطط تحديث الجيش، ونقل تدريباته إلى البلد الخليجي.

وعلق مصدر دفاعي قريب من الخطط، بالقول: "إذا كان لديك 148 دبابة فقط و22 منها عالق في كندا، فهذه 22 دبابة ليست جاهزة وغير متاحة للقيام بأي شيء عملي".

وأضاف: "وإذا كان الجنود البريطانيون يتدربون في بولندا أو الدقم (قاعدة عسكرية في عمان)، فإن المنطق هو أنهم يتمتعون بتأثير عملي ورادع أكثر".

وتعمل وحدة تدريب الجيش البريطاني سوفيلد (باتوس) في ألبرتا، غرب كندا، منذ عام 1972، لتدريب الآلاف من الجنود البريطانيين، باستخدام أكثر من 1000 مركبة، بما في ذلك الدبابات والمروحيات.

والعام الماضي، أعلن الجيش البريطاني، استثمار 23.8 مليون جنيه إسترليني (30.5 مليون ددولار) كي يزيد بثلاثة أضعاف حجم قاعدته بميناء الدقم في عمان، وهو موقع استراتيجي في الخليج.

ويطل ميناء الدقم على بحر العرب، ويبعد نحو 500 كم عن مضيق هرمز الاستراتيجي الذي يمر عبره ما يصل إلى 30% من صادرات النفط العالمية سنويا.

المصدر | الخليج الجديد + التليجراف