الخميس 25 نوفمبر 2021 06:05 م

قال وزير الدفاع الإسرائيلي "بيني جانتس"، إن تل أبيب تعمل على تطوير قدراتها لتوجيه ضربة عسكرية ضد البرنامج النووي الإيراني، بالتزامن مع جهودها الرامية لتحسين شروط اتفاق مستقبلي بين القوى العالمية وطهران.

جاء ذلك حسبما نقل موقع "تايمز أوف إسرائيل" عن "جانتس" ردا على سؤال حول مدى استهداف إسرائيل للبرنامج النووي الإيراني.

 

وأضاف "جانتس": "يجب على إسرائيل أن تؤثر على شركائها الدوليين وأن تجري معهم مناقشات مستمرة، لكن الواجب الآخر هو بناء قوة عسكرية؛ ومن أجل ذلك أمرت الجيش بتحسين حشد قوات بالتوازي مع مناقشاتنا مع شركائنا الاستراتيجيين."

وكانت إسرائيل والولايات المتحدة على خلاف حول الملف الإيراني، حيث فضّل الرئيس الأمريكي "جو بايدن" حلاً دبلوماسياً للقضية النووية، فيما تشكك إسرائيل في جدوى مثل هذا الاتفاق في ظل الظروف الحالية.

 

وردا على سؤال حول ما قد يمثل "أفضل سيناريو" فيما يتعلق باتفاق نووي إيراني جديد بالنسبة لإسرائيل، قال "جانتس" إن بلاده تريد اتفاقًا لا يتعامل فقط مع قضية تخصيب اليورانيوم ولكن أيضًا مع الصواريخ وأنشطة إيران في المنطقة، أي دعمها للوكلاء في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

وأضاف: "الصفقة الجيدة ستكون بمثابة صفقة تغلق ثغرات الصفقة الحالية من حيث التخصيب النووي وأنظمة الإطلاق ومدة الصفقة وما تفعله إيران في المنطقة".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات