أطلقت السلطات السودانية سراح وزير شؤون مجلس الوزراء السابق "خالد عمر يوسف"، حسبما أعلنت وسائل إعلام، فجر السبت.

وكانت السلطات قد أطلقت، يومي الخميس والجمعة، سراح دفعة جديدة من السياسيين، القيادي في تجمع المهنيين السودانيين "محمد ناجي الأصم"، ووالي سنار "الماحي سليمان"، ووزير التجارة السابق "مدني عباس"، وكذلك والية نهر النيل "آمنة المكي".

كما أفرجت السلطات كذلك عن قياديين بالمؤتمر السوداني، هما "نورالدين صلاح" و"حمزة فاروق"، إضافة إلى الناشط في منظمات المجتمع المدني "ناظم سراج"، والمستشار الإعلامي السابق "فايز السليك".

كما أفرجت، الإثنين، عن أربع شخصيات سياسية بارزة أخرى، من بينها "عمر الدقير"، زعيم حزب المؤتمر السوداني، و"ياسر عرمان" نائب الأمين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان - شمال الذي كان مستشارًا لـ"حمدوك"، و"فيصل محمد صالح"، المستشار الإعلامي لـ"حمدوك".

 ولا يزال هناك عدد كبير من المعتقلين على رأسهم عضو مجلس السيادة "محمد الفكي"، ووزير الصناعة "إبراهيم الشيخ"، ومقرر لجنة إزالة التمكين "وجدي صالح"، قيد الاعتقال.

والأحد الماضي، وقع رئيس مجلس السيادة السوداني الفريق أول ركن "عبدالفتاح البرهان"، ورئيس الوزراء "عبدالله حمدوك"، اتفاقا سياسيا قضى بعودة الأخير لمنصبه.

وشمل الاتفاق 14 بنداً كانت بمثابة خارطة طريق لاستكمال الفترة الانتقالية في البلاد.

ونص الاتفاق السياسي الذي جرى توقيعه في القصر الرئاسي بالخرطوم، ظهر الأحد، على إلغاء قرار قائد الجيش الأخير بشأن إعفاء رئيس الوزراء من منصبه.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات