زعم زعيم المعارضة الإسرائيلية رئيس الحكومة السابق "بنيامين نتنياهو"، أن دولا عربية (لم يسمها) آخذة في الابتعاد عن إسرائيل؛ بسبب الضعف الذي أظهرته حكومة "نفتالي بينيت" أمام إيران.

جاء ذلك فى تصريحات أدلي بها “نتنياهو" للقناة 14 العبرية مساء الأحد، قال فيها إن "المشكلة هي أن العلاقات مع الدول العربية تبتعد حاليا عن إسرائيل بسبب موقف الحكومة الضعيف ضد إيران"

وعقب بأن "المشكلة الإيرانية لها حلول جاهزة وقد أعددنا لها، وهناك خيارات متاحة لمنع إيران من امتلاك سلاح نووي".

وأضاف: "هناك شعور عالمي بضعف الحكومة الإسرائيلية وغياب القيادة"، معتبرا أن إرسال الوفود إلى إيران وتركيا ليس صدفة.

وتابع "نتيناهو": "سأفعل كل ما في وسعي للإطاحة بالحكومة، وأتمنى ألا يستغرق الأمر ثلاث سنوات".

وذكر أنه يفضل في الوقت الحالي أن يكون وزير الدفاع الإسرائيلي "بيني جانتس" هو رئيس الوزراء، وليس "بينت" أو "يائير لابيد" وزير الخارجية.

وأوضح أنه على "جانتس" أن يختار بين أن يكون رئيس وزراء في حكومة بشراكة "أزرق أبيض" و"الليكود"، أو وزيرا للدفاع بتلك الحكومة الضعيفة.

ويأتي حديث "نتنياهو"، رغم تصاعد التهديدات بأعمال عسكرية بين إيران وإسرائيل بشكل ملفت، بالتزامن مع عودة مفاوضات الاتفاق النووي بين إيران والدول الكبرى.

تنظر إسرائيل إلى إيران على أنها تمثل تهديدا وجوديا، وحذرت من أنها ستستخدم القوة العسكرية إذا لزم الأمر لمنع إيران من تطوير أسلحة نووية.

كما نفذت إسرائيل مئات الغارات الجوية على أهداف عسكرية مرتبطة بإيران في سوريا المجاورة في العقد الماضي، لكنها نادرا ما تعترف بعملياتها.

 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات