جددت النيابة العامة الكويتية، الإثنين، حبس 18 متهما مشتبها بهم في القضية المعروفة إعلاميا بـ"تمويل حزب الله" اللبناني.

وذكرت صحيفة "القبس" الكويتية، الاثنين، أن قاضي التجديد أمر باستمرار حبسهم ورفض جميع طلبات إخلاء السبيل للمتهمين، مشيرة إلى أن الـ12 حضروا وواصلوا إنكار التهم الموجهة إليهم.

وأشارت إلى أن النيابة الكويتية "لا تزال تواصل التحقيقات مع متهمين آخرين في القضية".

ووفق مصادر مطلعة، جرى توجيه 3 تهم للمتهمين، وهي: "الانضمام إلى حزب محظور، غسل الأموال، والتخابر".

واعتقلت الكويت المتهمين الـ18 بشكل منفصل، هذا الشهر، على خلفية معلومات تفيد بجمعهم أموالاً لصالح حزب الله اللبناني، وتجنيد شباب للقتال معه في اليمن وسوريا.

وتفيد التحريات الكويتية، بوجود لجنة خيرية في لبنان تستقبل الأموال من المتهمين في الكويت على أنها تبرعات، وترسلها إلى "حزب الله" بدلاً من دفعها للأيتام، وقد جمعت هذه الجمعية على هذا الأساس أموالاً طائلة من المتبرعين.

وتزامنت القضية مع أزمة دبلوماسية تمثلت بطرد سفير لبنان وسحب سفير الكويت من بيروت؛ بسبب تصريحات وزير إعلامها ضد السعودية والإمارات، والتي اعتبر فيها حرب اليمن "عبثية".

وعلى مدار العقود الثلاثة الماضية، أوقفت الكويت خلايا عدة تابعة لـ"حزب الله"، منها "خلية العبدلي"، في أغسطس/آب 2015، حيث صادرت آنذاك كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر والمتفجرات في مزارع منطقة العبدلي، وقبضت على أكثر من 20 شخصاً.

وفي مايو 2018، أدرجت الكويت أربعة كيانات و10 أفراد من حزب الله على قائمة الإرهاب، منها الجناح العسكري للحزب المتهم بالسيطرة على القرار الرسمي في لبنان.

المصدر | الخليج الجديد