أفاد مصدر مطلع، الأربعاء، بأن وزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي "عيساوي فريج" يدفع نحو إعادة تأهيل "مطار القدس الدولي"، الذي أقامته بريطانيا خلال فترة الانتداب وتحويله إلى مطار إسرائيلي-فلسطيني مشترك.

ونقل موقع "واينت" الإسرائيلي عن "فريج" قوله: "في الوقت الذي فيه تتزايد الاحتياجات الجوية الإسرائيلية مع اقتراب مطار بن جوريون بشدة من الوصول إلى قدرته الاستيعابية الكاملة، ومع استمرار تأخر قرار تحديد موقع للمطار الإسرائيلي الجديد، يجب علينا استغلال الموارد القائمة لمطار جاهز في عطروت وافتتاحه مجددا كمطار إسرائيلي-فلسطيني مشترك".

ورأى "فريج" أن "إعادة تأهيل المطار وافتتاحه مجددا سيلبي احتياجات الطيران للقدس الكبرى وأيضا لاحتياجات سكان السلطة الفلسطينية لبوابة خروج ودخول جوية".

وأضاف: "يجب إعادة عطروت (شمالي القدس) إلى حالتها السابقة، لا نقوم بتدمير بنية تحتية استراتيجية من أجل وحدات سكنية، مطار عطروت، والذي يمكن إعادة استعماله خلال فترة قصيرة، سيتم استخدامه كمطار ثانوي إسرائيلي مع معبر فلسطيني".

وأوضح "فريج" أن "المطار يمكنه أن يخدم 5 ملايين مسافر سنويا، وهذا أمر جيد للاقتصاد الإسرائيلي، والاقتصاد في القدس، وجيد للفلسطينيين الذين لا يوجد لهم حتى الآن مخرج جوي لدول العالم. كل هذا يأتي، مع خلق غلاف أمني مناسب يضمن أمن المطار والركاب".

يشار إلى أن بلدية القدس أعلنت قبل أسبوعين مصادقتها على بناء 9 آلاف وحدة سكنية تابعة لمستوطنة عطروت، في ذات المنطقة التي من المخطط إقامة المطار بها.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات