كشفت قناة عبرية، الخميس، عن تمكن وحدة الأمن السيبراني التابعة لحركة حماس من اختراق مجموعات إخبارية إسرائيلية تضم عددا من عناصر الجيش والمنظومة الأمنية، على تطبيق واتساب.

وذكرت "كان"، في تقرير لها، أن حماس أرسلت عناوين بعض الأخبار إلى المجموعات للحصول على تفاصيل ومعلومات أكثر عنها، في سبيل استخدامها لخدمة أهدافها ضد الاحتلال، مشيرة إلى أن الحركة الفلسطينية تراقب عن كثب مجموعات أخبار واتساب الخاص بمستوطنات غلاف غزة.

ولفتت إلى أن حماس مطلعة بما يكفي على تفاصيل العمليات التي يتم التخطيط لتنفيذها في غلاف قطاع غزة، مضيفة: "عندما يقوم ضابط الأمن بإرسال تحذير عن إمكانية وقوع عملية، تعرف حماس بأن هناك تحذيرات بشأنها، وهو ما يساعدهم كثيرا في تغيير صورة الأوضاع على الأرض، باتخاذ خطوات عملية لوقف قرار تنفيذها أو إلغائها".

وتابعت: "أصبح لدى إسرائيل تصوّر بأن هذا الشيء يضر بسير الحياة اليومية في إسرائيل، لذلك قررت خلال العملية العسكرية الأخيرة استهداف منظومة السايبر التابعة لحماس بغزة واغتيال قائدها (جمعة الطحلة)".

وفي السياق، كتب المتحدث باسم حماس "حازم قاسم"، عبر تطبيق "تليجرام"، أن "اعتراف الإعلام الإسرائيلي بعد بحث استقصائي بنجاح جهاز الاستخبارات العسكرية لكتائب القسام (الجناح العسكري لحماس) بتضليل جهاز الشاباك (الأمن العام) الصهيوني واستخبارات العدو في عملية مُعقدة أطلق عليها القسام اسم سراب، يؤكد من جديد قدرة المقاومة على تحقيق الإنجازات في صراع الأدمغة ومعركة العقول".

وأضاف: "هذا يثبت النجاح الاستخباري لكتائب القسام في عملية سراب، والتي استمرت عامين ضلل فيهما القسام رئاسة أركان جيش العدو، تطور مستوى الأداء الاستخباري لكتائب القسام وقدرتها على كشف خططه وقراءة نواياه".

وأشار إلى أن ما كشف عنه الإعلام العبري "يثبت مرة أخرى أن العقل الاستخباري والأمني لحركة حماس قادر على الوصول لكل ما يريد، وأن المقاومة الفلسطينية قادرة على مراكمة الإنجازات والانتصارات وصولا للنصر الكامل على المحتل الصهيوني وطرده من كامل الأرض الفلسطينية".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات