السبت 4 ديسمبر 2021 08:13 ص

كشف مسؤول أمريكي كبير أن روسيا تستعد لشن هجوم على أوكرانيا يشارك فيه ما يصل إلى 175 ألف جندي اعتبارا من العام المقبل.

وأوضح المسؤول، الذي طلب عدم كشف هويته، أن موسكو تستعد لإطلاق "100 كتيبة مكونة من مجموعات تكتيكية بقوة تقدر بنحو 175 ألف رجل، إلى جانب دبابات ومدفعية ومعدات أخرى" وفقا لما أوردته صحيفة "واشنطن بوست".

ونقلت الصحيفة عن وثيقة عسكرية أمريكية إن القوات الروسية تقوم بالتموضع في 4 مواقع مختلفة بـ50 مجموعة قتالية تكتيكية.

وردا على سؤال لوكالة فرانس برس، رفضت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) التعليق على معلومات تتعلق بالاستخبارات، لكنها قالت إنها "قلقة جدا من الأدلة على خطط لروسيا لتحركات عدوانية ضد أوكرانيا".

وقال المتحدث باسم البنتاجون "توني سيميلروث": "نواصل دعم تخفيف التوتر في المنطقة وإيجاد حل دبلوماسي للصراع في شرق أوكرانيا".

وأكد الرئيس الأمريكي "جو بايدن"، الجمعة، أنه يعد مبادرات للدفاع عن أوكرانيا في حالة حدوث غزو، عقب تمركز القوات الروسية بالقرب من الحدود الأوكرانية.

فيما صرح وزير العدل الأوكراني "أوليكسيتش ريزنيكوف" أمام البرلمان بأن تقديرات الاستخبارات الأوكرانية تشير إلى أن يناير/نهاية كانون الثاني المقبل هي الفترة الأكثر احتمالا لاستكمال الاستعدادات الروسية لـ"تصعيد كبير".

وقال إن نحو 100 ألف جندي روسي قد يشاركون في هجوم محتمل، مؤكدا أن "التصعيد سيناريو محتمل، لكنه ليس حتميا ومهمتنا منعه".

وأضاف أن روسيا بدأت بالفعل "تدريبات عسكرية بالقرب من أوكرانيا"، وتجري "اختبارات لاتصالاتها".

وكان وزير الخارجية الأمريكي "أنتوني بلينكن" صرح، خلال لقائه نظيره الروسي "سيرجي لافروف" في ستوكهولم، الخميس، قائلا: "نحن قلقون جدا من خطط روسيا لاعتداء جديد على أوكرانيا"، وتحدث عن أدلة على استعدادات من هذا النوع.

وحذر "بلينكن" من أنه "إذا قررت روسيا مواصلة طريق المواجهة؛ فستواجه عواقب وخيمة"، بعدما هدد الأربعاء بفرض عقوبات اقتصادية مؤلمة على موسكو.

ويُفترض أن يناقش "بايدن" ونظيره الروسي "فلاديمير بوتين"، عبر تقنية الاتصال المرئي، التوتر بشأن أوكرانيا بعد 7 سنوات من ضم روسيا لشبه جزيرة القرم واستيلاء القوات الانفصالية الموالية لروسيا على جزء من شرق أوكرانيا.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات