الأحد 5 ديسمبر 2021 01:54 ص

أعلنت وزارة الداخلية الليبية، مساء السبت، أنها تحقق في تفاصيل اعتداءات وسرقة بطاقات طالت عدداً من المراكز الانتخابية.

وقال المتحدث باسم الوزارة "عبدالمنعم العربي" في تصريح لقناة "بانوراما" المحلية، إن رئاسة حكومة الوحدة الوطنية كلفت وزارتي الداخلية والعدل بالتحقيق في الملابسات الخاصة بكل الاختراقات، سواء تلك التي وقعت في المحاكم أو بالمراكز الانتخابية التي سرقت بطاقات منها.

وبين أن وزارة الداخلية وحسب الخطة التي تم عرضها أمام المجتمع الدولي ورئيس حكومة الوحدة الوطنية وعدد من الوزراء وأعضاء من السلك الدبلوماسي، مكلفة بحماية الانتخابات من خارج المراكز الانتخابية، وفي حال طلبت المفوضية العليا للانتخابات منها التدخل داخل هذه المراكز، ستتدخل.

وأكد أن البطاقات الانتخابية "تعرف عن طريق الماسح الضوئي، وبإمكان الجهاز الإداري الخاص بمفوضية الانتخابات إعادة طبع وتوزيع البطاقات المسروقة".

وكانت المفوضية العليا الليبية للانتخابات، كشفت في وقت سابق عن تعرض عدة مراكز انتخابية لعمليات سطو مسلح بهدف الحصول على بطاقات انتخابية.

وقال رئيس غرفة العمليات الرئيسة في المفوضية، "سعيد القصبي"، إن 4 مراكز انتخابية تابعة لمكتب الإدارة الانتخابية العزيزية، ومركزًا واحدًا تابعًا لمكتب الإدارة الانتخابية طرابلس، تعرضت لعمليات سطو مسلح انتزع على إثرها المسلحون عددًا من بطاقات الناخب عنوة بقوة السلاح.

وبحسب "القصبي"، تلقت الغرفة الرئيسة تقريرًا مفصلًا من رئيس مكتب الإدارة الانتخابية العزيزية المستشار "خالد بو عجيلة" يفيد فيه بتلقي بلاغات من رؤساء مراكز انتخابية تابعة للدوائر الفرعية العزيزية والماية، بنهاية عمل الأول من ديسمبر، وهو اليوم النهائي لمرحلة تسليم بطاقة الناخب، مفادها بأن مجموعات مسلحة ترتدي زيًا مدنيًا قامت باقتحام المراكز وانتزعت البطاقات المتبقية والتي لم يتم تسليمها.

وأشار "بوعجيلة" إلى أن المسلحين أقدموا على إتلاف بعضها عبر ثقبها وهي موجودة بصندوق التخزين، مضيفًا أنه -على الفور- قام رؤساء المراكز بقفلها وإحضار المواد لمكتب الدائرة الانتخابية، حيث تمت عملية التسوية والتعبئة التي تم على إثرها معرفة أعداد البطاقات التي انتزعت في كل المراكز التي حدثت فيها الخروقات.

وأوضح أن المراكز التي تعرضت للاعتداء، هي مركز "السعداوي نصر"، ومركز "الجيل الجديد"، ومركز "اليرموك" ومركز "بشير صولة".

كما أكد "القصبي" أن مركز "رجب النايب" التابع لمكتب الإدارة الانتخابية طرابلس تعرض، الأربعاء الماضي، لهجوم مشابه، تم على إثره اختطاف موظف من المركز المذكور – أفرج عنه، الخميس، إضافة إلى سرقة عدد من بطاقات الانتخاب.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات