أعادت زيارة "أحمد العوهلي"، محافظ الهيئة العامة للصناعات العسكرية (GAMI)، لجناح الشركة السعودية لتهيئة وصيانة الطائرات (GDC Middle East) – الواقع بجوار جناح لوكهيد مارتن- في معرض دبي للطيران، منتصف نوفمبر/تشرين الثاني؛ تأكيد الثقة الكاملة للقصر الملكي السعودي في الشركة.

وتعتبر "الهيئة العامة للصناعات العسكرية"، من بنات أفكار ولي العهد السعودي "محمد بن سلمان"، وهي المسؤولة عن الإشراف على جميع احتياجات القوات المسلحة السعودية وإجراء دعوات لتقديم العطاءات عند الضرورة.

وفي حين أن لدى الشركة السعودية لتهيئة وصيانة الطائرات، عدة عقود صيانة لمقاتلات "تايفون" التي تصنعها شركة "بي أيه إي سيستمز"، ومقاتلات "تورنادو" الأوروبية، و"بوما" التابعة لسلاح الجو السعودي، ومروحيات "بيل" الأمريكية، لكن تركيز الشركة الجديد ينصب حاليا على الذكاء الاصطناعي.

وتقوم الشركة بتشغيل طائرات الرصد "ISR" بدون طيار (لمهام التجسس والمراقبة والاستطلاع)، وطائرات أخرى للمملكة تعمل بشكل وثيق مع السلطات.

ويتناسب هدف الشركة المتمثل في تطوير "ISR" يتم إنتاجها محليا (قدر المستطاع)، بشكل كبير مع خطط الحكومة السعودية الخاصة.

ومنذ تولي العاهل السعودي "سلمان بن عبدالعزيز" العرش في عام 2015، أصحبت الشركة فرعية مملوكة بالكامل لصندوق الاستثمارات العامة (الصندوق السيادي السعودي) الذي يخضع لسيطرة ولي العهد "محمد بن سلمان".

شريك سييرا نيفادا

وعلى مدى السنوات الثلاث الماضية، كان لدي الشركة السعودية لتهيئة وصيانة الطائرات، عقد صيانة وتشغيل لطائرات المراقبة "King Air 350" التابعة للقوات الجوية الملكية السعودية.

وتعمل الشركة (مقرها في قاعدة الأمير سلطان الجوية في الخرج)، بالتعاون مع الشركة الأمريكية "سييرا نيفادا" (SNC) المتخصصة في طائرات الرصد "ISR".

يتم تحديث العقد بين الشركة السعودية لتهيئة وصيانة الطائرات، و"سييرا نيفادا" بانتظام عبر برنامج المبيعات العسكرية الخارجية للولايات المتحدة.

كما يتدرب مهندسو الشركة السعودية في مقر "سييرا نيفادا" في مدينة سباركس ولاية نيفادا الأمريكية، ووقعت الشركة اتفاقية شراكة مع "سييرا نيفادا" من خلال فرعها السعودي "ESEN" في عام 2015.

تتعاون "ESEN" الآن مع شركة "Intra Defense Technologies" السعودية؛ لتطوير طائرات بدون طيار تكون مصنعة في السعودية.

وإضافة إلى ذلك، سعت الشركة السعودية إلى دمج مزيد من المهارات الإقليمية، ففي عام 2019 اقتربت من شركة "Calidus"، المنبثقة عن وزارة الدفاع الإماراتية التي كانت تتطلع إلى تطوير طائرات هجومية خفيفة.

كما خططت لإنشاء مشروع مشترك في الرياض لتسويق إصدارات "ISR" من هذه الطائرات إلى القوات المسلحة السعودية، لكن تلاشت تلك الخطة إلى حد كبير بسبب النتائج السيئة لدولة الإمارات مع طرازها "B-250".

تغيير ملكية

قامت سلسلة من الشركات بتشغيل أسطول "King Air" في السعودية منذ أن قدمت الدولة طلبها الأول للطائرة في عام 2012.

حتى عام 2018، كانت شركة السلام للطيران (طائرات السلام سابقًا)، بمثابة الشريك المحلي لتشغيل أول طائرتين من "ISR King Air" تم بيعهما إلى السعودية.

قبل ذلك، كانت تديرها مجموعة "كوميا" الوكيل اللبناني صاحب المستوى المنخفض "مكرم شمس".

تشكيل شبكات

في 2015 أشترى صندوق الاستثمارات العامة السعودي، الشركة السعودية لتهيئة وصيانة الطائرات، من مجموعة "جي دي سي تكنيكس"، وهي متعاقد من الباطن منتظم لـ"بوينج" وحكومة الولايات المتحدة.

والمجموعة منخرطة جدا في السعودية، وتخضع منذ عام 2019 لسيطرة "ترايف كابيتال" ومجموعة "أوريول كابيتال" ومساهمها الطويل الأمد شركة "MAZ Aviation Consulting".

و"Trive" هو صندوق في تكساس بقيادة "كونر سيرسي"، وهو رائد أعمال له علاقات بمجتمع الاستخبارات الأمريكي الذي أصبح المساهم المرجعي في "Aevex Aerospace" (المعروفة سابقًا باسم Merlin Global Services) في عام 2014.

في غضون بضع سنوات، أصبحت "Aevex" المزود المفضل للاستخبارات والمراقبة والاستطلاع (ISR) لوكالة استخبارات الدفاع الأمريكية، والوكالة الوطنية للاستخبارات الجغرافية المكانية وقيادة العمليات الخاصة.

ويسيطر على "أوريول" وكيل سوق الدفاع السابق في المنطقة، "نبيل بركات"، بينما يدير شركة "MAZ"، "محمد الزير"، وهو وكيل سابق آخر السعودية.

ويشرف مدير صندوق الاستثمارات العامة "رائد إسماعيل" على أنشطة الرئيس التنفيذي للشركة السعودية لتهيئة وصيانة الطائرات "منير البخش".

تولى "البخش" رئاسة الشركة في عام 2019، بعد أن شغل منصب رئيس الطيران في الشركة السعودية للصناعات العسكرية، فرع صندوق الاستثمارات العامة المسؤول عن العقود مع مجموعات الدفاع الأجنبية.

المصدر | إنتلجنس أونلاين - ترجمة وتحرير الخليج الجديد