دعت عالمة المصريات بجامعة كاليفورنيا "كارا كوني" إلى التوقف عن إضفاء الطابع الرومانسي على إرث الحضارة الفرعونية "الاستبدادي"، حسب وصفها، مشيرة إلى أن "الإعجاب غير النقدي للفراعنة الذي استمر حتى يومنا هذا أساس ثقافي يدعم الاستبداد الحديث".

وتحدثت "كوني" عن أوجه تشابه مباشرة بين حكام ما قبل 3000 عام و"الطغاة المعاصرين" في مصر، مشيرة إلى أن الفراعنة هم أول من أوجد "حجة أخلاقية مقنعة للسلطة التي لا تزال تضلل الناس اليوم"، وفقا لما أورده الموقع الرسمي لجامعة كاليفورنيا.

ولفتت عالمة المصريات إلى أن النظام الفرعوني هو أحد أقدم الأنظمة "الأبوية"، التي تضر النساء والرجال على حد سواء، مشيرة إلى أن ما يفعله النظام المصري الحاكم حاليا هو تكرار للأنماط التاريخية التي أدت مرارًا وتكرارًا إلى انهيار السلطة في البلاد.

وأضافت أن الفراعنة كانوا أبرز من قدم النظام الاستبدادي على أنه جيد ونقي وأخلاقي، مشددة على أهمية تسليط الضوء على هذا الوجه من الحضارة المصرية القديمة؛ باعتبارها حضارة يتم تسويقها إعلاميا حتى اليوم.

وأشارت إلى أن مفاهيم استبدادية كثيرة كانت وجها للنظام الفرعوني القديم، ومنها المجتمع الأبوي، والاستغلال، وإكراه النساء، وهي مفاهيم لا تزال باقية وتعاني منها المجتمعات الحديثة.

ونوهت "كوني" إلى أن النظام الأبوي يدمر نفسه ويقود مجتمعه نحو الانهيار في دورات تاريخية متعاقبة منذ آلاف السنين، مضيفة: "علينا أن ننهاض الأبوية لإعادة بناء شيء يحمينا بشكل أفضل من إساءة استخدام السلطة".

يذكر أن النظام الحاكم في مصر حاليا يبدي اهتماما خاصا بترميم وتجديد تراث الحضارة الفرعونية، ويطلق عديد الفعاليات لنقل المومياوات إلى متاحف عملاقة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات