أفادت منظمة حقوقية، بلجوء معتقل بحريني، إلى الدخول في إضراب عن الطعام؛ احتجاجا على سوء المعاملة.

وقال "معهد الخليج للديمقراطية وحقوق الإنسان"، إن المعتقل "محمد عبدالنبي جمعة الخور"، بدأ إضرابا عن الطعام مطالبا بالسماح له بمقابلة مأمور سجن "جو" المركزي.

ونقل المعهد عن "الخور" اتهامه لحراس السجن بالتورط في أعمال عقاب جماعي وانتقام، مؤكدا أن إدارة السجن لا تكترث لحياة السجناء السياسيين.

وأضاف عبر "تويتر"، أن حالة المعتقل المحكوم بالسجن المؤبد، بعد يومين من الإضراب، الأحد الماضي، شهدت انخفاضا في مستوى السكر في الدم، ما قد يتسبب في تدهور حالته الصحية.

ووفق تسجيل صوتي لـ"الخور" جرى تداوله قبل أيام عبر مواقع التواصل، فإنه يجري تقليص مدد اتصالهم الهاتفي بأهاليهم، واستمرار المعاملة الحاطة بالكرامة التي يتعرضون لها.

وأكد "الخور" أنّه أرسل طلبات متكررة للإدارة دون فائدة، وأضاف: "إدارة السجن تعتبر السجناء عبيدا لهم ولا يحق لهم المطالبة بأي حقوق فهم السادة والسجناء هم العبيد، ويجب على العبد أن يقبل بما يعطيه سيده، فلا وجود للحقوق على أرض الواقع إنما هي بهرجة إعلامية، والواقع هو التضييق على جميع الحقوق والعقاب الجماعي واقع مسلط عليهم".

ومنذ انتشار "كورونا" في سجن "جو" الرئيسي في البحرين، تنظم أسر السجناء احتجاجات صغيرة تطالب فيها بإطلاق سراح ذويهم وبظروف معيشية أفضل.

ومن آن لآخر، تطالب منظمات حقوقية، السلطات البحرينية باتخاذ خطوات فورية لضمان حصول جميع المعتقلين على الرعاية الصحية، منددة بحالات الإهمال الطبي والإساءة المتعمدة داخل السجون.

المصدر | الخليج الجديد