قُتل سبعة من عناصر قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في مالي، وأصيب ثلاثة آخرون بجروح، الأربعاء، في انفجار عبوة ناسفة استهدفت حافلتهم، وسط البلاد، وفق ما أعلنت البعثة الأممية "مينوسما".

وأشارت "بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي" إلى أنه "في الثامن من ديسمبر/كانون الأول، انفجرت عبوة ناسفة بموكب لوجستي تابع لبعثة (مينوسما) كان متّجهاً من دوينتسا إلى سافاري (وسط)".

وأضافت البعثة أن "الحصيلة الأولية تفيد بمقتل سبعة من عناصر قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة وبإصابة ثلاثة بجروح خطرة"، من دون توضيح جنسيات الضحايا.

ووقع الانفجار في باندياجارا في نطاق منطقة موبتي، وفق "مينوسما".

ويأتي الانفجار بعد يومين على إعلان البعثة الأممية في مالي أن أحد عناصرها قضى، الإثنين الماضي، في دكار متأثراً بجروح أصيب بها جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارته في تيساليت في شمال مالي في 22 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

ولم تكشف جنسية هذا العنصر.

وكان هذا العنصر قد نقل إلى دكار مع عنصرين آخرين أصيبا في الانفجار، لتلقي العلاج.

وتشهد مالي منذ عام 2012، نزاعاً مستمراً وهجمات لجماعات إرهابية، وأعمال عنف تشنها مجموعات مسلّحة ضد مدنيين.

وتنشط "مينوسما" في مالي منذ عام 2013، وهي تعد حالياً البعثة الأممية الأكثر تكبداً للخسائر البشرية في العالم.

وبنهاية أكتوبر/تشرين الأول بلغت حصيلة العناصر الذين قتلوا في أعمال عدائية 146 شخصاً، وفق الأمم المتحدة.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات