أقرت لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأمريكي مشروع قانون تحت اسم "سيدا"، يستهدف وقف برنامج الطائرات المسيرة.

وينص المشروع على فرض عقوبات أمريكية ضد برنامج الأسلحة الإيرانية التقليدية والمدرج ضمن قانون مكافحة أعداء الولايات المتحدة، المعروف بـ"كاتسا".

وبموجب "سيدا"، ستمنع إيران والجماعات المتحالفة معها من الحصول على طائرات دون طيار يمكن استخدامها في الهجمات ضد الولايات المتحدة أو شركائها.

وقدم مشروع القانون كل من رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأمريكي الديمقراطي "جريجوري ميكس"، والعضو الجمهوري الأول في اللجنة "مايكل ماكول"، ورئيس اللجنة الفرعية للشرق الأوسط وشمال أفريقيا الديمقراطي "تيد دوتش"، وكبير الجمهوريين في اللجنة الفرعية "جو ويلسن".

وقال "ميكس" إن "هذه الطائرات القاتلة في أيدي أكبر مصدر للإرهاب في العالم، حيث تعرض إيران أمن الولايات المتحدة والسلام الإقليمي للخطر".

ونوه النائب الديمقراطي لخطورة الهجمات الإيرانية الأخيرة التي تمت بواسطة طائرات دون طيار على القوات الأمريكية، وسفن الشحن التجارية، وضد الشركاء الإقليميين، إلى جانب تصدير تكنولوجيا الطائرات دون طيار إلى مناطق الصراع.

وأعلن العميد طيار "علي رضا رودباري"، قائد جامعة "الشهيد ستاري" الجوية الإيرانية، أمس الجمعة، اعتزام بلاده تدشين كلية التدريب للطائرات المسيرة.

وأشار "رودباري" إلى أن بلاده تعتزم تأسيس الكلية لأن تصميم وتصنيع وتحليق تلك الطائرات المسيرة من الأهداف والمهمات الرئيسية لإيران.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات