قال "أنور قرقاش" المستشار الدبلوماسي لرئيس الإمارات إنه لا مصلحة لبلاده في نشوب صراع كبير بالمنطقة، من شأنه توريط الولايات المتحدة ودول إقليمية في حرب طويلة المدى على غرار حربي أفغانستان والعراق، مؤكدا أن الإمارات تسعى بأي ثمن لتجنب هذا المصير.ش

وأضاف "قرقاش" لـ"معهد دول الخليج العربية في واشنطن": "نريد تجنب صراع كبير من شأنه أن يورط الولايات المتحدة أو فعليا دول المنطقة... مصلحتنا هي محاولة تجنب ذلك بأي ثمن".

وأكد "قرقاش" أنه لا المنطقة ولا واشنطن تريد الانخراط في صراع آخر مثل العراق أو أفغانستان، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن الإمارات تريد إيجاد "قاسم اقتصادي مشترك" لتحسين العلاقات مع إيران وتركيا وسوريا.

وتأتي تصريحات المسؤول الإماراتي بالتزامن مع تصعيد نبرة التهديد من قبل كل من الولايات المتحدة وإسرائيل مؤخرًا مع إيران بشأن العواقب الاقتصادية أو العسكرية المحتملة حال فشل الجهود المبذولة لإحياء الاتفاق النووي لعام 2015.

ولدى أبوظبي، التي أقامت علاقات مع إسرائيل العام الماضي، مخاوف مشتركة مع واشنطن وتل أبيب تجاه طموحات إيران النووية وبرامجها الصاروخية، لكنها تحاول تحقيق التوازن بين تحجيم إيران وحماية مصالحها الاقتصادية كمركز سياحي وتجاري بعد جائحة (كوفيد-19) في مواجهة المنافسة الاقتصادية المتزايدة في المنطقة.

وترفض إيران الشكوك الغربية بأنها تسعى لامتلاك أسلحة نووية، وتقول إن أنشطتها النووية لأغراض مدنية متعلقة بالطاقة.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات