بحث رئيس وزراء باكستان "عمران خان" فى إسلام آباد، الأحد، مع وزير الخارجية السعودي الأمير "فيصل بن فرحان"، سبل التنسيق المشترك لدعم الأمن والاستقرار في أفغانستان، وتقديم المساعدات الإنسانية والإغاثية للشعب الأفغاني من خلال منظمة التعاون الإسلامي والمنظمات الدولية.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية (واس)، أن اللقاء عُقد بمقر انعقاد الدورة الاستثنائية لمجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي حول الوضع الإنساني في أفغانستان، بالعاصمة الباكستانية إسلام آباد.

ووفق الوكالة، استعرض الجانبان نتائج الدورة وأهمية وقوف المجتمع الدولي إلى جانب أفغانستان عبر مكافحة الإرهاب والتطرف، ودعم الاقتصاد الأفغاني لضمان عدم انهياره؛ مما قد يؤثر على المنطقة والعالم.

وتم خلال اللقاء أيضا بحث أوجه العلاقات بين البلدين وسبل تعزيزها في المجالات كافة، بالإضافة إلى تكثيف التنسيق الثنائي في القضايا ذات الاهتمام المشترك.

كما التقى "بن فرحان" مع وزير خارجيـة باكستان "شاه محمود قريشي"، حيث استعرضا العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل تكثيف آفاق التعاون والتنسيق الثنائي وتعزيزه في مختلف المجالات، إضافة إلى بحث أبرز القضايا التي تهم البلدين على الساحتين الإقليمية والدولية بما يسهم في دعم وتعزيز الأمن والاستقرار.

وأكد الجانبان ضرورة تضافر جهود العالم الإسلامي لمواجهة التطرف والعنف في أفغانستان والعالم أجمع، والسعي الحثيث لتحقيق الأمن والسلم الدوليين.

وتعتبر باكستان حليفاً قوياً للسعودية على المستويين العسكري والاقتصادي.

وأعلنت السعودية مطلع نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، عن إيداع 3 مليارات دولار في البنك المركزي الباكستاني (تسلمتهم مطلع الشهر الجاري)، مع تقديم 1.2 مليار دولار لتمويل التجارة ودعم ميزان المدفوعات لباكستان.

المصدر | الخليج الجديد + واس