باتت الإكوادور، الخميس، أول دولة في العالم تفرض لقاح "كورونا" على الأطفال والبالغين على حد سواء، وذلك بعد وصول متحورة أوميكرون إلى هذه الدولة الواقعة في أمريكا الجنوبية.

وأعلنت وزارة الصحة في بيان أن "التلقيح ضد كورونا في الإكوادور الزامي".

وأوضحت الوزارة لوكالة فرانس برس أن "التلقيح الإلزامي ينطبق على الأشخاص من سن الخامسة فما فوق".

وتلقى نحو 69% من سكان الإكوادور البالغ عددهم 17.7 مليون نسمة جرعتين من لقاح "كورونا" حتى الآن، فيما تلقى 900 ألف جرعة معززة ثالثة.

وبات الآن كل شخص ابتداء من سن الخامسة مؤهل لأخذ اللقاح.

وسجلت الإكوادور نحو 540 ألف إصابة بفيروس كورونا حتى الآن وحوالي 37 ألف وفاة. 

وقالت الوزارة إن الأشخاص الذين لديهم أسباب طبية تمنعهم من الحصول على اللقاح سيعفون، مضيفة أن القرار يستند إلى دستور الإكوادور الذي ينص على أن الدولة تضمن حق مواطنيها في الصحة. 

ولمكافحة الزيادة في الإصابات الجديدة بعد اكتشاف أوميكرون للمرة الأولى قبل أسبوع، فرضت الإكوادور على مواطنيها إبراز سجل لقاح لدخول المطاعم ومراكز التسوق. 

وسبق أن فرضت طاجيكستان وتركمانستان وإندونيسيا وميكرونيزيا وكاليدونيا الجديدة التلقيح ضد "كورونا"، لكن فقط للبالغين.

المصدر | فرانس برس