الأحد 26 ديسمبر 2021 06:46 ص

أعلن التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن، شن ضربات جوية دقيقة لأهداف عسكرية مشروعة في صنعاء، مؤكداً تدمير مخازن للأسلحة النوعية بمعسكر التشريفات، في العاصة صنعاء.

وأوضح "التحالف"، الأحد، أن العملية استجابة فورية لمحاولة نقل أسلحة من معسكر التشريفات بصنعاء.

وجدد "التحالف" الذي طلب من المدنيين عدم التجمع أو الاقتراب من معسكر التشريفات، مطالبته للحوثيين بالبدء بإخراج الأسلحة من الأعيان المدنية والمحمية بموجب القانون الدولي الإنساني.

ومن المقرر أن يعرض التحالف الأحد، ما قال إنها "أدلة تورط حزب الله اللبناني في الصراع اليمني"، وكيف تم تحويل مطار صنعاء كمركز لإطلاق الصواريخ الباليستية والمسيّرات.

والثلاثاء، أعلنت جماعة "أنصار الله" (الحوثيون) خروج مطار صنعاء الدولي عن الجاهزية، عقب تعرضه لغارات جوية نفذها التحالف العربي بقيادة السعودية.

جاء ذلك بعد يوم واحد من إعلان التحالف تنفيذ ضربات جوية "دقيقة ومحددة لأهداف عسكرية بمطار صنعاء".

وتقود السعودية، منذ مارس/آذار 2015، تحالفا عسكريا من دول عربية وإسلامية، دعما للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، في سعيها لاستعادة العاصمة صنعاء ومناطق واسعة في اليمن، كانت قد سيطرت عليها جماعة "أنصار الله" أواخر 2014.

في المقابل، ينفذ الحوثيون هجمات بطائرات مسيرة وصواريخ باليستية وقوارب ملغمة، مستهدفة قوات سعودية ويمنية داخل اليمن إضافة إلى استهداف مواقع داخل أراضي المملكة.

وتسبب النزاع الدموي في اليمن بمقتل وإصابة مئات الآلاف؛ فضلا عن نزوح السكان، وانتشار الأوبئة والأمراض.

المصدر | الخليج الجديد