الاثنين 27 ديسمبر 2021 06:49 ص

في وداع 2021

الغرب الذي سيطر تقويمه الغريغوري على روزنامة البشرية تسيطر أحداثه وتداعياتها على الأعوام المتتالية!

ابتدأ 2021 بدخول بايدن البيت الأبيض معلناً نهاية فوضى ترامب لكن هذا العهد كانت نهايته صاخبة باقتحام مؤيدي ترامب للكونغرس.

أزمة سلاسل التوريد العالمية أثارت جدلاً حول إدمان العالمم على الصين والمنتجين الصغار وإمكانية أن تسبب أزمات قادمة شللا عالميا في الإنتاج.

في الملف الأفغاني فشل فريق الخارجية الأميركية في معالجة مخلفات عهد ترامب وإنقاذ الحكومة الأفغانية واستمر تقدم طالبان ودخلت كابل مظفرةً دون إراقة الدماء.

2022 يقبل و2021 يدبر ولا ينفك العالم عن اجتراح أزمات وصراعات تفاقم آلام البشر فيعلو أنين الضحايا لكن ثمة من الأمل والخير ما يجعل الحياة تستمر والأحلام تزهر.

*      *      *

يمضي عام آخر من حياتنا بأحداثه وتطوراته، بخلافاته ومواجهاته، بما فيه من خير لهذه البشرية ومن شر، وتعلن صفارة النهاية الوهمية تلك التي فرضها علينا البابا غريغوريوس الثالث عشر حين أقر تعديلاته على التقويم الميلادي رحيل عام ومجيء آخر دون أن تلتفت عجلة التاريخ إلى هذه البدايات والنهايات التي يحددها بنو البشر.

على أي حال فإن الغرب الذي سيطر تقويمه على الروزنامة البشرية تسيطر أحداثه وتداعياتها على أحداث الأعوام المتتالية، نستعرض في هذا المقال بعض أهم أحداث العام المنصرم.

ابتدأ 2021 بدخول بايدن البيت الأبيض معلناً نهاية فوضى ترامب لكن هذا العهد كانت نهايته صاخبة باقتحام مؤيدي ترامب للكونغرس.

ورثت إدارة بايدن أزمات متراكمة سياسية واقتصادية واجتماعية وصحية، وكان واضحاً منذ اليوم الأول أن الإدارة الجديدة ستبدأ بداية بطيئة، ولن تتوفر لها سبل تحقيق إنجازات مدوية سريعة.

ورغم القرارات التنفيذية السريعة التي عكست العديد من مثيلاتها من عهد ترامب فإن بايدن وفريقه سرعان ما وقعوا في وحل الإرث الذي تركه لهم من جهاز بيروقراطي معطل وتشريعات جدلية وسياسية خارجية أربكت العلاقة مع الحلفاء وأسالت لعاب الخصوم!

اليوم ينتظر الإدارة موعد صعب نهاية العام المقبل مع الانتخابات النصفية التي يتوقع أن يفقد فيها الجمهوريون أغلبيتهم في مجلس النواب على الأقل ما سيعني شللاً تشريعياً في العامين التاليين لها.

يقودنا الحديث عن إدارة بايدن إلى الملف الأفغاني، حيث فشل فريق الخارجية الذي يرأسه بلينكن في معالجة مخلفات عهد ترامب وإنقاذ الحكومة الأفغانية واستمر تقدم حركة طالبان حتى استطاعت دخول كابل مظفرةً دون إراقة الدماء.

الحكومة الجديدة في أفغانستان ما زالت تتلمس طريقها نحو اعتراف دولي وإعادة بناء مؤسسات الدولة وإنقاذ الشعب من ويلات المجاعة والفقر والإرهاب، الصدمة التي أنتجتها مشاهد الهروب الجماعي من كابل على شاشات الإعلام الغربي ذكرت بهزائم الولايات المتحدة السابقة.

لكن الحركة سرعان ما انتظمت وعاد المطار إلى العمل بشكل شبه طبيعي لتنجح السياسة الخارجية القطرية في كبح جماح أزمة الانسحاب الأمريكي وينتهي الأمر بالدوحة عاصمة لدبلوماسية الملف الأفغاني.

من الناحية الاقتصادية كانت أزمة سلاسل التوريد العالمية العنوان الأبرز هذا العام، بدأت الأزمة حين تسببت أزمة كوفيد-19 في إغلاق العديد من المصانع وتسريح ملايين العمال عالمياً، وتباطؤ الطلب العالمي على المنتجات المختلفة.

تسبب ذلك في أزمة عكسية حين تعافى الطلب العالمي ووجدت كبرى الشركات العالمية أن الموردين وشركات الشحن والنقل الذين تضرروا خلال الأزمة غير قادرين على تلبية الطلب المتزايد.

هنا أطلت العولمة بوجه قبيح حيث اعتمد أكبر المنتجين عالمياً على شركات مختلفة عبر العالم لإنتاج القطع والمواد اللازمة لمنتجاتهم النهائية، أبرز الأزمات القطاعية كانت تلك المرتبطة برقائق إلكترونية تدخل في تصنيع مختلف الإلكترونيات والسيارات، وتسببت في إرباك خطوط إنتاج رئيسية.

أزمة سلاسل التوريد العالمية هذه أثارت جدلاً حول الإدمان العالمي على الصين والمنتجين الصغار وإمكانية أن تتسبب أزمات قادمة في شلل عالمي في الإنتاج.

وأخيراً وليس آخراً بدأ العام بتفاؤل عالمي حيال توفر اللقاحات التي أثبتت فاعليتها في مواجهة فيروس كورونا وانتهى بقلق متزايد من متحور جديد أعاد العالم سريعاً إلى موجات الإغلاق والأرقام الفلكية من المصابين.

لكن التفاؤل يتجدد مع الإعلان عن دراسات مبشرة حول عدد من العقاقير التي متى دخلت مجال الاستخدام الواسع قد تحول هذا المرض الذي وقعت البشرية رهينة له إلى إنفلونزا موسمية عادية.

عام جديد يقبل بينما يدبر آخر ولا ينفك هذا العالم عن اختراع أزمات جديدة وصراعات مختلفة تفاقم آلام البشر ويرتفع معها أنين الضحايا، ولكن في هذا العالم من الأمل والخير ما يجعل الحياة تستمر وأحلامنا تنمو.

* د. ماجد محمد الأنصاري أستاذ الاجتماع السياسي بجامعة قطر

المصدر | الشرق