الثلاثاء 4 يناير 2022 05:48 ص

لوح زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ الأمريكي، "تشاك شومر"، الإثنين، بتغيير قواعد مجلس الشيوخ إذا استمر الجمهوريون في عرقلة مشروع قانون حول حقوق التصويت.

وقارن "شومر" في رسالة إلى زملائه، أعضاء مجلس الشيوخ، القوانين التي أقرتها مجالس تشريعية يقودها الجمهوريون في عدة ولايات بهجوم مؤيدين للرئيس السابق، "دونالد ترامب"، على مبنى الكونجرس.

وقال المسؤول الديمقراطي "على غرار المتمردين العنيفين الذين اقتحموا مبنى الكابيتول الأمريكي قبل نحو عام، استغل المسؤولون الجمهوريون على نطاق واسع في ولايات في أنحاء البلاد الكذبة الكبيرة للرئيس السابق بشأن تزوير الانتخابات لسن تشريعات مناهضة للديمقراطية".

وأضاف "شومر" قوله: "يريدون تقويض التقدم الذي أحرزه اتحادنا، وتقييد الاقتراع، وإسكات أصوات الملايين من الناخبين، وتقويض انتخابات حرة ونزيهة".

ويتهم الديمقراطيون مجالس تشريعية يسيطر عليها الجمهوريون في ولايات عدة بسن قوانين من شأنها تقييد حقوق التصويت للأقليات والتصويت المبكر والتصويت بالبريد.

ويحظى الديمقراطيون بأغلبية ضيقة في مجلس الشيوخ المؤلف من 100 عضو، لكنهم لم يتمكنوا من حشد 60 صوتا ضروريا لتمرير مشروع قانون حقوق التصويت.

وهدد "شومر" بفرض تغيير في القواعد بحلول 17 يناير/كانون الثاني إذا استمرت الأقلية الجمهورية في إحباط مشروع قانون حقوق التصويت باستخدام الإجراء المعروف باسم التعطيل.

وأكد "شومر" أنه "يجب أن نتكيف. مجلس الشيوخ يجب أن يتطور كما حدث مرات عدة سابقا".

وأردف زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ "نأمل أن يغير زملاؤنا الجمهوريون نهجهم ويعملوا معنا... لكن إذا لم يفعلوا ذلك، سيناقش مجلس الشيوخ وينظر في إدخال تغييرات على قواعد مجلس الشيوخ في 17 يناير/كانون الثاني أول قبل ذلك... لحماية أساس ديمقراطيتنا: انتخابات حرة ونزيهة".

لكن اثنين من أعضاء مجلس الشيوخ الديمقراطيين أعلنا أنهما سيعارضان مثل هذه الخطوة، ولم تصدر مؤشرات حتى الآن على أن "شومر" أقنعهما بها. 

من جهته، أعلن الرئيس "جو بايدن"، وهو سيناتور سابق، أنه يؤيد إقرار إجراء استثنائي لتجنب تعطيل إقرار مشروع قانون حقوق التصويت.

المصدر | أ ف ب