الثلاثاء 4 يناير 2022 07:05 ص

لا داعي للثرثرة!

من غير المستغرب أن تحضر فلسطين بقوة خارج "نطاق" تعريفها، وأن تصبح جزءاً من المقاومة الشاملة لهذا الأفق القاتم، ومن أجل الحياة.

الطغاة حمقى إجمالاً ومتغطرسون. ولكن المخطط الاسرائيلي القائم على فكرة "محو فلسطين" – بالقوة أو بالاستيعاب أو بكليهما معاً – قد إندحر.

لن تلتقط إسرائيل معنى أن انتفاضات تنفجر بوجهها كل بضع سنين يُقْدم عليها من كان سابقا في عمر هذه الطفلة هو تجدّد ينبغي ان يدفعهم للرعب ولم يفعل بل حملهم على الامعان في الإجرام.

الطفلة وأبوها ومحمد الكرد واخته دليل على تفوق قيمي وأخلاقي، فيما تنحطّ اسرائيل الى سرقة الاثواب الفلسطينية المطرزة  والحمص والفلافل ونسبتها لنفسها في إفلاس لا أحد يجادل في مغزاه.

*      *      *

أعيدُ نَشر هذه الصورة التي التقطتها عدسة مصور فلسطيني من غزة، ونشرها موقع "ميديا بارت" الفرنسي. هي من هجوم إسرائيل على غزة في أيار/ مايو 2021، انتقاماً من الانتفاضة التي عمّت كل فلسطين حينذاك.

الدمار المريع لم يرعب الأب الجالس على أنقاض بناية أتخيل أنه كانت يقطنها، يحتضن ابنته ويقبل يدها باطمئنان، في حركةٍ هي خلاصة الإنسانية.

لا يبدو أن إسرائيل أو الصهاينة سيلتقطون معنى أن إنتفاضات تنفجر في وجوههم كل بضع سنين، يُقْدم عليها من كان قبل بضع سنين في عمر هذه الطفلة! هو تجدّد كان ينبغي ان يدفعهم الى الرعب التام. ولم يفعل، بل حملهم على الامعان في ما يرتكبون.

هكذا هم الطغاة، حمقى إجمالاً ومتغطرسون. قد يتمكنون من دق عنق محمد الكرد واخته منى الكرد، حماهما الله، وهما من أبناء حي الشيخ جراح، في القدس. لأن محمد الذي ألقى خطاباً أمام الهيئة العامة للأمم المتحدة هذا العام، كان هو الآخر خلاصة في الانسانية.

أمر الطفلة وأبيها، وأمر محمد الكرد واخته (وابيه وكل عائلته وكل جيرانه!)، هو دليل على تفوق قيمي وأخلاقي، فيما تنحطّ اسرائيل الى سرقة الاثواب الفلسطينية المطرزة ، ووصفات الحمص والفلافل ونسبتها الى نفسها، في إفلاس لا يمكن لأحد أن يجادل في مغزاه.

هم اقوياء؟ نعم! ولديهم اسلحة مدمِّرة ومنتجات تكنولوجية متطورة يبيعونها للعالم أجمع، ويمتلكون على هذا وذاك وقاحة لا حد لها... ويزدادون ابتذالاً يوماً بعد يوم.

يطالب الفلسطينيون اليوم بالحماية الدولية، وهو حق لهم، وهم محقّون. وسواء أمكن توفيرها– وهو غير متوقع في عالم اليوم المتغوّل، وفي ظل التواطوء العالمي مع إسرائيل لأسباب شتى – أو لم يُمكن، فالمؤكد أن المخطط الاسرائيلي القائم على فكرة محو فلسطين – بالقوة أو بالاستيعاب أو بكلاهما معاً – قد إندحر.

وهذا بحد ذاته يكفي الآن، في ظل هول الواقع والخراب العميم للحظة في منطقتنا، مع أنها ثرية ودينامية... خراب لن يدوم، لأنه مخالف لمنطق الأشياء، إلا إذا كانت البشرية كلها بصدد الاندثار، وهو إحتمال وارد بأمارة الكثير من العلامات التي تتعلق برعونة إدارة الحياة من قبل المتسلِطين، في البيئة كما في السياسة والاقتصاد.

ولذا، بل وهكذا، فمن غير المستغرب أن تحضر فلسطين بقوة خارج "نطاق" تعريفها، وأن تصبح جزءاً من المقاومة الشاملة لهذا الأفق القاتم، ومن أجل الحياة. 

* د. نهلة الشهال أستاذة وباحثة في علم الاجتماع السياسي، رئيسة تحرير "السفير العربي"

المصدر | السفير العربي