الأحد 9 يناير 2022 12:27 ص

أدانت الولايات المتحدة، في بيان، الأحد (مساء السبت بتوقيت واشنطن)، واشنطن غارات جوية شنها الجيش الإثيوبي في إقليم تيجراي وأسفرت عن مقتل عشرات المدنيين

وقال البيان، الذي صدر عن وزارة الخارجية الأمريكية، إن "الغارات المستمرة في إقليم تيجراي الإثيوبي التي أسفرت عن ضحايا مدنيين غير مقبولة".

ودعت الوزارة في بينها إلى "إنهاء الأعمال العدائية في إثيوبيا فورا والبدء في حوار وطني شامل".

وفي وقت سابق، السبت، قالت "الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي" إن القوات الحكومية الإثيوبية نفذت غارة جوية قبل ساعات بطائرة مسيرة أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 56 مدنيا في مخيم للنازحين في ديديبت، شمال غربي الإقليم.

ووصف المتحدث باسم الجبهة "جيتاتشو رضا"، الغارة في تغريدة عبر "تويتر" بأنها "هجوم قاس آخر بطائرة مسيرة"، قائلا إن "المدنيين فروا من الصراع في أماكن أخرى من الإقليم ليصبحوا أحدث ضحايا الضربات الجوية الأخيرة"، على حد قوله.

ولا يزال جزء كبير من إقليم تيجراي معزولا عن العالم، في ظل محدودية الاتصالات للعاملين في المجال الإنساني الذين وجدوا عملهم مقيدا بشدة بسبب الحصار الذي فرضته الحكومة على مدى أشهر.

وتأتي التقارير عن الغارة الجوية على المخيم ، بعد إصدار رئيس الوزراء الإثيوبي "آبي أحمد"  ما قال إنها رسالة مصالحة بمناسبة عيد الميلاد، بعد 14 شهرا من الحرب، متعهدا ببدء حوار وطني والإفراج عن قيادات من تيجراي عرقيات أخرى.

وقتل الآلاف في الصراع في منطقة تيجراي التي تضم ستة ملايين نسمة وتخضع لما تسميه الأمم المتحدة "حصارا فعليا" للمساعدات الإنسانية، إلى الغذاء والدواء.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات