الاثنين 10 يناير 2022 06:52 ص

أكد نائب وزير الخارجية الروسي "سيرجي ريابكوف"، على صعوبة المحادثات الدائرة بين روسيا والولايات المتحدة في جنيف حول الضمانات الأمنية، مشددا على عدم تقديم بلاده أي تنازلات.

وأضاف "ريابكوف" أن المحادثات صعبة، ولكنها عملية، مشيرا إلى أن هناك مشاعر كره يكنها بعض أعضاء حلف شمال الأطلسي (الناتو) لموسكو.

وتابع في مقابلة صحفية مع وكالة "سبوتنيك": "بالنسبة لهم (الأمريكان)، إجراء حوار ثنائي معنا غير مريح، كونهم يشعرون من خلفهم بعيون وآذان أكثر الجماعات المعادية لروسيا في الناتو".

ووصف "ريابكوف" الذي يرأس الوفد الروسي في جنيف، المحادثات التمهيدية بأنها "مذهلة"، معبرا عن تفاؤله بإحراز تقدم حول  الضمانات المطلوبة والملزمة لحلف الناتو بعدم التوسع أكثر من ذلك، وتصفية كل ما أوجده الحلف من خلال اتباع الرهاب المناهض لروسيا والمفاهيم الخاطئة حول السياسات الروسية منذ سنوات.

وشدد المسؤول الروسي، على أن موسكو لن تقدم أي تنازلات تحت الضغط المستمر والتهديدات، مؤكدا أن التنازلات تحت الإكراه "مستحيلة تماما"، موضحا أن "هذا يعني التعارض مع مصالحنا الخاصة ومصالحنا الأمنية".

وتستضيف جنيف الإثنين، مفاوضات بين روسيا والولايات المتحدة حول قضية الضمانات الأمنية، في ظل توتر متزايد في العلاقات الروسية الغربية، على خلفية حشد قوات روسية على الحدود الأوكرانية.

وكان وزير الخارجية الأمريكي "أنتوني بلينكن"، صرح الأحد الماضي، بأنه لا يتوقع تحقيق انفراجة في المحادثات الأمنية بين الولايات المتحدة وروسيا هذا الأسبوع، لكنه يأمل في إمكانية وجود مجالات يستطيع فيها البلدان التوصل لاتفاق.

ونشرت روسيا قرابة 100 ألف جندي بالقرب من حدود أوكرانيا، لكنها تقول إن ذلك لا يعني تجهيزا لغزو أوكرانيا وإنما رغبة في أن يتوقف الغرب عن دعم حكومة كييف" وطالبت بضمانات أمنية بألا يتوسع حلف شمال الأطلسي شرقا أكثر من هذا.

المصدر | الخليج الجديد + سبوتنيك