الاثنين 17 يناير 2022 12:28 م

يبدو أن هناك ضغوطًا على الأرجنتيني "ليونيل ميسي" قد لا يقضي سوى موسم واحد فقط مع فريقه باريس سان جيرمان، حيث من الوارد أن يغادره في الصيف المقبل.

ورحل "ميسي" عن برشلونة في صيف العام الماضي بعد 21 عاماً داخل ملعب "كامب نو" للانتقال إلى العاصمة الفرنسية، بسبب الأزمات المالية داخل البارسا والتي حالت دون تجديد عقد اللاعب.

ولكن "البرغوث" وإن كان يعاني فنياً مع سان جيرمان بسبب الإصابات وقلة الأهداف، حيث سجل 6 في 16 مباراة منذ انطلاق الموسم، فإنه يواجه عدة ضغوط عائلية، قد تجعله يحول تفكيره باتجاه الرحيل من فريق العاصمة الفرنسية.

وكشفت صحيفة "ميرور" البريطانية في تقرير لها أن "ميسي" تمارس عليه ضغوط من زوجته "أنتونيلا روكوزو" للعودة إلى ناديه السابق برشلونة.

وبحسب الصحيفة؛ فإن "أنتونيلا" أبلغت "ميسي" بفشل أولاده في التأقلم على العيش في باريس رغم تواجد عائلة اللاعب في أحد أفخر الأحياء بالعاصمة الفرنسية.

ويرغب "ماتيو" و"تياجو" أكبر أبناء "ليو" في العودة إلى مدرستهما في مدينة "برشلونة" خلال الفترة المقبلة.

فضلا عن ذلك، فإن عائلة "ميسي" لم تتكيف مع حالة الأجواء المناخية في باريس، بالإضافة لصعوبة تعلم اللغة الفرنسية التي تعد عائقاً آخر لهم.

وتضيف الصحيفة أن زوجة "ميسي" تضغط على اللاعب للعودة للبارسا في وقت تلقى فيه "ميسي" رسائل تحمل نفس المعنى من زميليه السابقين في الفريق "داني ألفيس" و"تشافي هيرنانديز"، والذي يتولى حاليا تدريب برشلونة.

"ألفيس" عاد للبارسا بعقد لنهاية الموسم الحالي في صفقة انتقال حر بداية من يناير/كانون الثاني الجاري، بينما تولى "تشافي" في نوفمبر/تشرين الأول تدريب الفريق خلفاً للهولندي المقال "رونالد كومان".

ورغم كل هذه الأسباب التي تقرب "ميسي" من العودة إلى البارسا وترك سان جيرمان سريعا، فإن العائق الأكبر في ذلك، والد اللاعب ووكيله "خورخي ميسي" الذي يرتبط بعلاقة سيئة مع "خوان لابورتا" رئيس النادي الكتالوني، بسبب فشل الأخير في تجديد عقد "البرغوث".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات