الأربعاء 2 ديسمبر 2015 09:12 ص

أعلن السكرتير العام لـ«حلف شمال الأطلسي» (الناتو) «ينس ستولتينبورغ»، اليوم الأربعاء أن الحلف وجه الدعوة رسميا إلى جمهورية الجبل الأسود لبدء المفاوضات على شروط انضمامها إلى «الناتو».

وقال في تعليق بهذا الصدد: «لقد تبنى حلف الناتو قرارا تاريخيا يقضي بإطلاق المفاوضات مع الجبل الأسود تمهيدا لانضمامها إلى الحلف، وعليه نوجه الدعوة إلى وزيري خارجية ودفاع الجبل الأسود لحضور جلسة الحلف».

وأضاف: «نحن الآن في بداية الطريق، حيث سيتعين على الجبل الأسود مواصلة الإصلاحات بشكل مكثف، بما يشمل كذلك مكافحة الفساد، فضلا عن دعم الاستحواذ على تأييد الرأي العام في الجبل الأسود للانضمام إلى حلفنا».

ولفت السكرتير العام لـ«الناتو» النظر إلى أن دعوة الجبل الأسود للانضمام إلى الأطلسي، لا تمت إلى روسيا بصلة، وغير موجهة ضد أي طرف كان، مشيرا إلى أن الأمر على هذا الصعيد يخص الجبل الأسود و«الناتو» حصرا، ومشددا على أنه لا يحق لأي بلد كان، التدخل بقرار سيادي تتبناه دولة مستقلة.

من جانبه أعتبر وزير خارجية الجبل الأسود «إيغور لوكشيتش» أن هذا اليوم، يوم تاريخي بالنسبة إلى الجبل الأسود ولبلدان غرب البلقان جمعاء وأعرب عن دعم بلاده التام للإصلاحات بما يخدم تأييد الرأي العام في الجبل الأسود الانضمام إلى الأطلسي.

وأضاف: «سوف نحتفل في مايو/أيار المقبل بالذكرى الـ10 للاستقلال، وأدعو الجميع إلى الاحتفال بهذه المناسبة معنا، بما يمثل انطلاقة لاتحاد رائع».

هذا، ويرجح المراقبون أن تنتهي المفاوضات بين «الناتو» والجبل الأسود في فترة قصيرة، على أن تلتحق الجمهورية رسميا بالأطلسي في غضون عام أو اثنين.

يشار إلى أن الجبل الأسود كانت قد انضمت إلى برنامج الأطلسي «الشراكة من أجل السلام» عام 2003 وهي ما تزال في نطاق اتحاد كونفدرالي مع صربيا.

وفي أعقاب إعلان استقلالها عام 2006، جددت الجبل الأسود التأكيد على استمرار نشاطها ضمن هذا البرنامج، حتى تسلمت عام 2009 خطة عمل انضمامها إلى عضوية «الناتو»، والتي يمثل تطبيقها الخطوة الأولى قبل الانضمام إلى الحلف، دون أي ضمانات بالقبول.