الأربعاء 19 يناير 2022 02:33 م

أكد نائب وزير الخارجية التركي "فاروق قايماقجي"، الأربعاء، على ضرورة وأهمية تسريع عملية قبول عضوية بلاده لدى الاتحاد الأوروبي.

وخلال افتتاح مؤتمر بالعاصمة أنقرة  شدد على أن الاتحاد الأوروبي قدم حتى اليوم، 9.2 مليار يورو لتركيا، في إطار "أداة المساعدة لمرحلة ما قبل الانضمام".

وبين أن "تركيا سخرت هذه الموارد للعديد من المجالات مثل الزراعة، والصناعة، والنقل، والبيئة، وحماية المستهلك وحقوق الإنسان، وغيرها من القطاعات الأخرى".

واعتبر "قايماقجي" اعتبر أن "أداة المساعدة لمرحلة ما قبل الانضمام"، آلية هامة لإعداد المستقبل المشترك لتركيا والاتحاد الأوروبي، مشددا على أن "تسريع عضوية تركيا في الاتحاد الأوروبي، مسؤوليتنا جميعا".

وقبل نحو أسبوع، قال الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، إنه يتعين على الاتحاد الأوروبي أن يتخلى عن "قصر نظره" هذا العام، وأن يتصرف بشجاعة لتحسين العلاقات مع تركيا.

ونوه "أردوغان"، خلال اجتماع سنوي مع سفراء الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، إلى الجهود التي بذلتها تركيا في سبيل إقامة حوار وعلاقة دبلوماسية مع الاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى الزيارات والمحادثات الرفيعة المستوى، قائلا: "شاركنا في حوارات رفيعة المستوى حول تغير المناخ والأمن والهجرة والرعاية الصحية".

ووصل توتر العلاقات بين أنقرة والاتحاد الأوروبي إلى درجة الغليان في 2019 بسبب نزاع بين تركيا واليونان عضو الاتحاد على حدود السيادة البحرية وموارد الطاقة في شرق البحر المتوسط.

ومنذ ذلك الحين، استأنفت تركيا وأثينا، وهما عضوان في حلف شمال الأطلسي، المحادثات لمعالجة الخلافات بينهما وتخفيف حدة التوترات وتأسيس ما تسميه تركيا والتكتل الأوروبي "جدول أعمال إيجابيا"، لكن هذا التحرك لم يحقق تحسنا يذكر في التعاون.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول