الخميس 27 يناير 2022 09:25 م

وجه مجلس السيادة الانتقالي في السودان، الخميس اتهامات رسمية لبعثات دبلوماسية في الخرطوم، دون تسميتها، بممارسة أنشطة مخالفة للأعراف الدبلوماسية وتنتهك سيادة البلاد.

جاء ذلك، في  بيان نشرته الصفحة الرسمية لمجلس السيادة عبر "فيسبوك" الخميس، عقب اجتماع برئاسة قائد الجيش "عبدالفتاح البرهان" لمناقشة الأوضاع الراهنة في السودان.

وحسب البيان "استمع الاجتماع إلى إفادة من وزير الخارجية المكلف السفير على الصادق، حول العلاقات الخارجية، وأنشطة بعض البعثات الدبلوماسية المقيمة في الخرطوم والمخالفة للأعراف الدبلوماسية، والمنتهكة لسيادة البلاد".

والأربعاء، تظاهر آلاف السودانيين أمام مقر البعثة الأممية في السودان، مطالبين بطردها، لما اعتبروه تدخلا منها في الشؤون الداخلية للبلاد، ورفعوا لافتات ترفض انتهاك السيادة الوطنية.

ومنذ 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، يشهد السودان احتجاجات ردا على إجراءات اتخذها "البرهان" أبرزها فرض حالة الطوارئ، وحل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين، وعزل رئيس الحكومة "عبدالله حمدوك"، واعتقال مسؤولين وسياسيين.

وفي 21 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وقع "البرهان" و"حمدوك" اتفاقا سياسيا تضمن عودة الأخير لمنصبه، وتشكيل حكومة كفاءات، وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين، إلا أن الاتفاق لقي معارضة من قبل المحتجين.

وفي 2 يناير/ كانون الثاني الجاري، استقال "حمدوك" من منصبه، بعد ساعات من سقوط ثلاثة قتلى خلال مظاهرات، وفق "لجنة أطباء السودان" (غير حكومية).

المصدر | الخليج الجديد+متابعات