الجمعة 11 فبراير 2022 05:00 ص

أعلنت الولايات المتحدة، موافقتها على بيع إندونيسيا 36 مقاتلة "إف-15" مقابل 14 مليار دولار، في صفقة تأتي بعيد إعلان جاكرتا أنّها أبرمت مع فرنسا، صفقة لشراء 42 مقاتلة "رافال" فرنسية.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية، الخميس، إنّ "حيازة أندونيسيا هذه المقاتلات ستعزز أمن شريك إقليمي مهمّ يمثّل قوة استقرار سياسي وتقدّم اقتصادي في منطقة المحيطين الهندي والهادئ"، من دون أن تأتي على ذكر الصين التي يسعى الرئيس جو بايدن إلى التصدي لنفوذها الإقليمي المتنامي.

وأعربت إندونيسيا الساعية إلى تحديث جيشها بمواجهة نفوذ الصين المتزايد، عن رغبتها بشراء 36 مقاتلة من طراز "إف-15" من "بوينج"، مع كامل معداتها الملاحية وراداراتها وصواريخها، وفق البيان.

ولفت البيان إلى أنّ "مساعدة إندونيسيا على تطوير قدرة قوية للدفاع عن نفسها والحفاظ على هذه القدرة هو أمر حيوي للمصالح القومية للولايات المتحدة".

وأعلنت جاكرتا العام الماضي، عزمها على تحديث جيشها بمبلغ مبدئي قدره 125 مليار دولار، مبدية اهتمامها بمقاتلات "رافال" الفرنسية و"إف-15" الأمريكية.

وقال وزير الدفاع الإندونيسي "برابوو سوبيانتو"، إنّ جاكرتا اتفقت مع باريس على شراء 42 مقاتلة "رافال"، بينها 6 مقاتلات تم توقيع عقد شرائها والـ36 المتبقية، سيتم توقيع عقد شرائها لاحقاً.

ويملك سلاح الجو الإندونيسي أسطولا متقادماً يتألف خصوصاً من مقاتلات "إف-16" الأمريكية، ومقاتلات "سوخوي" الروسية من طرازي "سو-27" و"سو-30"، ويجري مفاوضات مع عدد من شركاء جاكرتا لتجديده.

ووقّعت إندونيسيا في 2018 عقداً لشراء 11 مقاتلة "سوخوي" من طراز "سو-35"، غير أنّه لم ينفّذ بسبب قانون "كاتسا" الأمريكي الذي يفرض عقوبات تلقائية على أيّ بلد يعقد "صفقة كبيرة" مع قطاع الأسلحة الروسي.

المصدر | الخليج الجديد