الأحد 27 فبراير 2022 08:34 م

أعلنت وزارة الخارجية الجزائرية، الأحد، مقتل أحد رعاياها في خاركيف ثاني أكبر مدن أوكرانيا، التي تتعرض لغزو روسي منذ الخميس الماضي.

وجاء في البيان: "تعرب وزارة الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج عن أسفها الشديد لتسجيل وفاة رعية جزائرية بمدينة خاركيف يوم أمس 26 فبراير (شباط) 2022"، دون تفاصيل عن ظروف مقتل المواطن الجزائري في هذه المدينة التي شهدت قصفا روسيا منذ بداية الحرب، الخميس.

وأكدت وزارة الخارجية أنها تعمل "في إطار السبل المتاحة، لنقل جثمان الفقيد إلى أرض الوطن". كما عبرت عن "حرص السلطات الجزائرية على العمل، في هذه الظروف الصعبة، من أجل تنظيم عمليات إجلاء نحو الجزائر".

وسبق للسلطات الجزائرية، أن دعت منذ اندلاع الحرب المواطنين الذين بقوا في أوكرانيا إلى "التواصل المستمر مع سفارة الجزائر بكييف، قصد التنسيق الضروري للتعامل مع تطورات الأوضاع التي تستدعي أقصى درجات الحيطة والحذر".

ومعظم الجزائريين في أوكرانيا من الطلاب وعددهم أكثر من ألف، بحسب تصريح لسفير أوكرانيا في الجزائر العام 2020.

والسبت، انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي خبر مقتل طالبة جزائرية في قصف روسي، وهو ما كذبته الخارجية الجزائرية في بيان.

وفي وقت سابق،  أفادت وسائل إعلام مصرية بإصابة مواطن مصري فى قصف روسي بأوكرانيا في الأحداث ذاتها 

وأشارت التقارير إلى أن المصري حاليا بالعناية المركزة بمستشفى في خاركيف، وتم إجراء عملية جراحية له، وأن حالته الصحية مستقرة حاليا.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات