Ads

استطلاع رأي

كيف ستتابع مباريات مونديال قطر؟

في البيت ومع الأصدقاء

في ملاعب المونديال في قطر

لم أقرر بعد

أهم الموضوعات

المصالح تعيد ألمانيا إلى الملعب القطري

أسئلة فرنسا الحائرة حول جنس العولمة

أوروبا الشرقية.. المحور الجديد

«الجمعة البيضاء» ليست بيضاء أبدا!

«دولرة» لبنان.. والسيادة النقدية

Ads

أميركا وعودة شعار «النظام الدولي الجديد»

الأحد 3 أبريل 2022 02:16 م

أميركا والعودة لشعار «النظام الدولي الجديد»

إعادة توزع موارد ورهانات القوة في العالم في ما وراء خط الهيمنة الغربي.

لا نلمس حالياً أيَّ إجماع حقيقي حول إدارة النظام العالمي ولا أي إيمان فعلي بشرعية الهيمنة الأميركية على القرار الدولي.

جُل دول العالم غير الغربي لم تتحمس لقرارات المقاطعة الغربية لروسيا ولم تنسق مع المواقف الغربية في هذا الصراع المتفجر.

فكرة «النظام الدولي الجديد» التي ابتعثها بايدن فقدت وهجها الأصلي، وما عاد مستساغا أو سهلا توظيفها في الحوار الاستراتيجي الراهن.

الحرب الأوكرانية الراهنة قادت إلى إعادة توطيد الحلف الأوروبي الأميركي في مواجهة أخطر التحديات التي واجهت الغرب منذ نهاية الحرب الباردة.

انفصام متزايد بين الديمقراطية الانتخابية والقيم الليبرالية يَظهر بقوة في انقسام الديمقراطيات الغربية بين ديمقراطيات ليبرالية وأخرى ترفض الليبرالية.

تحلل سردية الليبرالية الغربية الكونية يبرز في صدام الذاكرة التاريخية بعموم بلدان الغربية وتشكل خطاب تفكيكي نقدي لهذا الكونية في بلدان الجنوب والشرق.

انبثقت تناقضات وصراعات داخل المنظومة الليبرالية بنماذجها الاقتصادية والتنموية المتمايزة وفشلت دينامية توسع وتمدد المسلك الليبرالي الرأسمالي خارج سياقه الغربي.

اعتبر ماكرون أننا نشهده «نهاية الهيمنة الغربية على العالم» لثلاثة قرون أولها قرن فرنسيا (عصر التنوير) وثانيها إنجليزي (الثورة الصناعية)، أما ثالثها فكان أميركيا.

مقولة النظام العالمي الجديد التي رمزت سابقا لـ«السلام الأميركي» وانفراد أميركا بالسيطرة الأحادية العالمية غدت محاولة متعثرة لاستعادة قيادة وريادة النظام الليبرالي الدولي المتأزم.

* * *

في خطاب أمام عدد من رجال الأعمال الأميركان يوم 21 مارس الجاري، تحدَّث الرئيس جو بايدن عن بروز «نظام دولي جديد» ستتحكم من خلاله الولاياتُ المتحدة في الواقع الاستراتيجي العالمي.

ومن الواضح أن بايدن يتحدث هنا في سياق الحرب الأوكرانية الراهنة وما قادت إليه من إعادة توطيد الحلف الأوروبي الأميركي، في مواجهة أخطر التحديات التي واجهت الغرب منذ نهاية الحرب الباردة.

إن عبارة «النظام الدولي الجديد» استُخدمت سابقا من طرف الرئيس جورج بوش الأب خلال حرب تحرير الكويت، وقد عنَت بالنسبة له ثلاثةَ أمور أساسية هي:

- بروز أطر جديدة للشراكة الدولية الشاملة دون صراع مصالح أو صدام أيديولوجيات متعارضة،

- انتصار النظام الليبرالي سياسياً واقتصادياً في معركة الأفكار والنماذج التي قسَّمت العالَمَ إلى كتلتين متناقضتين طيلةَ القرن العشرين،

- وتصدُّر الولايات المتحدة المنظومةَ الجيوسياسية العالمية وتحكُّمها الكلي في الأجندة الديبلوماسية الدولية.

إلا أن فكرة «النظام الدولي الجديد» عانت منذ بداية طرحها من إشكاليتين محوريتين هما:

- انبثاق التناقضات والصراعات داخل المنظومة الليبرالية نفسها بنماذجها الاقتصادية والتنموية المتمايزة،

- فشل دينامية توسع وتمدد المسلك الليبرالي (الرأسمالي الديمقراطي) خارج سياقه الغربي الأصلي رغم محاولات الرئيس بوش الابن بإيعاز من «المحافظين الجدد» ومحاولات خلفه الرئيس أوباما في مفهومه للنظام الليبرالي العالمي.

في نهاية شهر أغسطس الماضي ألقى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون محاضرةً أمام سفراء بلاده في الخارج، اعتبر فيها أن ما نشهده حالياً هو «نهاية الهيمنة الغربية على العالم»، والتي استمرت ثلاثة قرون: كان أولها قرناً فرنسياً (تمثل في عصر التنوير)، وكان ثانيها إنجليزياً (مع الثورة الصناعية)، أما القرن الأخير فكان أميركياً دون جدل.

وقد خلُص ماكرون إلى ضرورة فهم الغرب لهذا التحول الجوهري الذي من شأنه أن يفرض عليه تقاسم المسؤولية والقرار مع العديد من القوى الصاعدة التي لم تعد ترضى بدور التابع الهامشي.

ومع أن الدول الأوروبية انحازت إجمالاً إلى الولايات المتحدة في الحرب الأوكرانية الأخيرة، وقيل إن النتيجة الأولى للعملية العسكرية الروسية في أوكرانيا هي عودة الروح لحلف شمال الأطلسي وللاتحاد الأوروبي، إلا أن جل دول العالم غير الغربي لم تتحمس لقرارات المقاطعة الغربية لروسيا ولم تنسق للمواقف الغربية في هذا الصراع المتفجر.

ومن هنا فإن فكرة «النظام الدولي الجديد» التي ابتعثها مجدداً الرئيس بايدن فقدت وهجها الأصلي، وما عاد من المستساغ أو من السهل توظيفها في الحوار الاستراتيجي القائم راهناً. لقد تغذت سابقاً هذه الفكرة من ثلاثة روافد نظرية هي:

- التصور التاريخي لحركة الحداثة في بعدها الكوني الذي يتماهى مع سيرورة المجتمعات الغربية؛

- المنظور السائد للعولمة التقنية والاقتصادية بصفتها الأفق الجديد للهيمنة الغربية (الأميركية) على العالم وهي دينامية أحادية الاتجاه لا سبيل للخروج عليها؛

- بروز الليبرالية السياسية (الديمقراطية التعددية) خياراً أوحدَ للتنظيم السياسي ولشرعية أنظمة الحكم.

لكن ما حدث في السنوات الأخيرة هو الانفجار الإشكالي لهذه الفكرة في اتجاهات عديدة من بينها:

- الانفصام المتزايد بين الديمقراطية الانتخابية ومنظومة القيم الليبرالية مما يَظهر بقوة في انقسام الديمقراطيات الغربية بين ديمقراطيات ليبرالية وأخرى ترفض المرجعية الليبرالية،

- تحلل سردية الليبرالية الغربية الكونية مما يبرز حالياً في صدام الذاكرة التاريخية في عموم البلدان الغربية وتشكل خطاب تفكيكي نقدي لهذا الكونية في بلدان الجنوب والشرق (النزعة ما بعد الكولونيالية)،

- وإعادة توزع موارد ورهانات القوة في العالم في ما وراء خط الهيمنة الغربي.

ومن هنا يتبين أيضاً أن شعارَ «النظام العالمي الجديد» الذي يرفعه اليوم الرئيس بايدن مجدداً، إنما هو شعار حرب يندرج في إطار تداعيات العملية الروسية الحالية في أوكرانيا.

لا يمكن عملياً الحديث عن نظام دولي مشترك، بل إن الانشقاقات والتصدعات في الخارطة الاستراتيجية العالمية وصلت مدى غير مسبوق منذ نهاية الحرب الباردة، إلى حد الحديث المتصاعد عن عودة الجدران العازلة إلى أوروبا بعد ثلاثين سنة من انهيار جدار برلين الشهير.

في ما وراء الإجماع الواسع عالمياً حول رفض تهديد سيادة الدول المستقلة أو اجتياحها عسكرياً، لا نلمس حالياً أيَّ إجماع حقيقي حول إدارة النظام العالمي ولا أي إيمان فعلي بشرعية الهيمنة الأميركية على القرار الدولي.

وهكذا نخلص إلى أن مقولة النظام العالمي الجديد التي رمزت في السابق إلى ما سمي بـ«السلام الأميركي»، وفق مؤشرات انفراد الولايات المتحدة بالسيطرة الأحادية على العالم، لم تعد تعني اليوم أكثر من محاولة متعثرة لاستعادة دور القيادة والريادة في النظام الليبرالي الدولي المتأزم.

*د. السيد ولد أباه كاتب وأكاديمي موريتاني

المصدر | الاتحاد

  كلمات مفتاحية

الولايات المتحدة، أميركا، النظام العالمي الجديد، الأحادية، السلام الأميركي، الهيمنة الغربية، الليبرالية الغربية،