السبت 14 مايو 2022 03:42 م

زار سلطـان عمان "هيثم بن طارق"، السبت، العاصمة الإماراتية أبوظبي، لتقديم واجب العزاء في رئيسها الراحل الشيخ "خليفة بن زايد آل نهيان".

وكان الرئيس الإماراتي الجديد الشيخ "محمد بن زايد آل نهيان"، في مقدمة مستقبليه بمطار أبوظبي.

وحسب وكالة الأنباء العمانية (رسمية)، فقد أعرب السلطان "هيثم" خلال لقائه بالشيخ "محمد بن زايد"، عن خالص تعازيه وصادق مواساته في الفقيد الكبير، داعيًا الله تعالى أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته وأن يلهم سموه وأسرته الكريمة والشعب الإماراتي الشقيق الصبر والسلوان.

من جانبه، عبَّر "محمد بن زايد"، عن خالص شكره وتقديره لسلطان عمان، والوفد المرافق له على تعازيهم الخالصة ومواساتهم الصادقة، داعيًا المولى القدير أن يحفظ جلالته بموفور الصحة والعافية ويجنبه والشعب العُماني كل سوء ومكروه.

رافق سلطان عمان، وفدا كبيرا على رأسهم نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء "فهد بن محمود آل سعيد"، والمبعوث الخاص للسلطان "فاتك بن فهر آل سعيد"، و رئيس مجلس محافظي البنك المركزي العماني "تيمور بن أسعد آل سعيد".

ويعد سلطان عمان، هو الزعيم الأول الذي يصل إلى الإمارات، لتقديم واجب العزاء في الشيخ "خليفة"، حيث ظل هناك لعدة ساعات، قبل أن يعود إلى مسقط.

والجمعة، أعلنت وزارة الشؤون الرئاسية الحداد الرسمي وتنكيس الأعلام على روح الشيخ "خليفة" لمدة 40 يوماً، ووقف العمل بالمؤسسات الحكومية والخاصة لمدة 3 أيام.

وعلى إثر ذلك، نعى السلطان "هيثم"، الشيخ "خليفة بن زايد"، ووصفه بأنه "كان أحد القادة العرب الذين عملوا لخدمة أمتهم العربية والإسلامية، وقاد الإمارات بعزيمة ومثابرة حتى أضحت معلماً يشار إليه في كافة المجالات".

وأصـدر سلطان عمان بإعلان الحداد الرسمي وتنكيس الأعـلام في القطاعين العام والخاص وفي سفارات سلطنة عمان في الخارج لمدة 3 أيام.

وتشهد العلاقات الإماراتية العمانية، خلال الفترة الأخيرة تقدما ملحوظا، حتى بلغت قيمة التبادل التجاري غير النفطي بين البلدين في عام 2021، أكثر من 46 مليار درهم، بنمو 9% عن 2020، وبلغ متوسط النمو في تجارة البلدين خلال آخر 5 سنوات، نحو 10%.

في المقابل، تعد عُمان ثاني أكبر شريك تجاري خليجي للإمارات، وتستحوذ على 20% من إجمالي تجارة الإمارات مع دول مجلس التعاون.

وعلى صعيد الاستثمار، تعد الإمارات أكبر مستثمر عربي، وثالث أكبر مستثمر عالمي في السلطنة، وتسهم بأكثر من 8.2% من إجمالي رصيد الاستثمار الأجنبي المباشر في عُمان.

وبلغت القيمة الإجمالية للاستثمارات المتبادلة بين البلدين، 15 مليار درهم، تشمل كافة القطاعات والأنشطة الاقتصادية تقريباً.

المصدر | الخليج الجديد