السبت 21 مايو 2022 03:01 م

بحث وزير الدفاع التركي "خلوصي أكار" مع نظيره الباكستاني "خواجة محمد آصف" في إسلام آباد، السبت، قضايا العلاقات الثنائية، وملفات أمنية ودفاعية إقليمية.

كما تبادلا وجهات النظر حول مجالات التعاون في الصناعات الدفاعية، وفق ما ذكرت وكالة "الأناضول" التركية (رسمية).

وشدد "أكار"، خلال اللقاء، على أهمية زيادة التعاون العسكري بين البلدين.

ولفت إلى دعم تركيا لباكستان فيما يتعلق بقضية كشمير، وإعراب الرئيس "رجب طيب أردوغان" عن ذلك في مختلف المحافل.

كما التقى "أكار"، رئيس الأركان الباكستاني "نديم رضا"، وقائد القوات البرية "قمر جاويد باجوا"، وبحث معهما العلاقات العسكرية الثنائية.

والجمعة، أقيمت في مدينة كراتشي الباكستانية مراسم إنزال السفينة الثالثة "بدر" في البحر ضمن مشروع "ميلغم" الذي تنفذه أنقرة لصالح إسلام آباد.

وحضر المراسم "أكار"، ورئيس الوزراء "شهباز شريف"، ووزير الإنتاج الدفاعي "محمد إصرار تارين".

وأعرب "أكار"، خلال حفل التدشين عن سعادته بزيارة باكستان "الصديقة والشقيقة"، مضيفا: "لقد وصلنا اليوم إلى مرحلة مهمة أخرى من مشروع طرادات ميلغم للقوات المسلحة الباكستانية".

ولفت إلى أن الطراد "بدر" سيكون "أحد أكثر المنصات السطحية تقدما من الناحية التكنولوجية للبحرية الباكستانية".

وأضاف أن "السفن المجهزة بأجهزة استشعار حديثة ستقدم مساهمة كبيرة في قدرات البحرية الباكستانية؛ حيث بإمكانها إطلاق صواريخ أرضـأرض، وأرض-جو، وصواريخ مضادة للغواصات، ومجهزة بقيادة متقدمة ونظام تحكم، وأحدث المعدات".

وأشار إلى أن أول سفينة "بي إن إس بابور" من فئة "ميلغم" تم بناؤها في تركيا للبحرية الباكستانية؛ حيث جرى إنزالها في البحر بمراسم نظمت في 15 أغسطس/آب 2021 في قيادة حوض بناء السفن بإسطنبول، وحضرها الرئيس "رجب طيب أردوغان" ونظيره الباكستاني "عارف علوي".

ومن المقرر أن تدخل السفينة "بي إن إس بابور" الخدمة في 2023، والسفينة الثانية "بي إن إس بدر" عام 2024.

وفي 2018، وقعت أنقرة وإسلام آباد صفقة لإنتاج شركة "أسفات" التركية 4 طرادات في إطار مشروع "ميلغم" لمصلحة البحرية الباكستانية، على أن يتم تصنيع اثنين منها في تركيا، ومثلهما في باكستان.

المصدر | الخليج الجديد