الأحد 22 مايو 2022 05:17 م

شنت باحثة بريطانية هجوما حادا على وزير تعليم إحدى الولايات الهندية التابعة لحكومة رئيس الوزراء "ناريندرا مودي"؛ بسبب الكراهية ضد المسلمين في بلاده.

وواجهت الناشطة والباحثة البريطانية بجامعة لندن "البانا ويلسون"، وزير تعليم ولاية (كارناتاكا) الهندية "أشواس ناريان"، خلال كلمة ألقاها بالعاصمة لندن، عن قيم الحرية والعدل التي تحافظ عليها المؤسسات التعليمية في بلاده، واجهته بما تمارسه حكومة بلاده من ممارسات عنصرية بحق المسلمين، ولا سيما الفتيات اللاتي مُنعن من حضور الدراسة بالحجاب في مدارس الولاية.

وتداول ناشطون على منصات التواصل الاجتماعي الهندية، عدداً من مقاطع الفيديو التي وثقت الواقعة، حيث ظهرت الباحثة في إحداها وهي تقول: "تحدثت عن المساواة والإدماج الثقافي بوصفهما من صميم سياساتك التعليمية، وأتساءل فقط إن كان ذلك يناقض ما يحدث فعليّاً مع الأقليات، وبالأخص النساء في المجتمعات المهمشة".

كما سلطت الباحثة البريطانية الضوء على المعلمات الهنديات اللاتي أُجبرن على خلع حجابهن أمام بوابات المدارس في مشاهد مذلة تداولتها المنصات خلال أزمة الحجاب.

"ويلسون" اختتمت حديثها الموجه إلى الوزير قائلة: "شاهدنا مؤسسة تعليمية تستخدمها جماعة (بجرانجي دال) معسكراً للتدريب على الأسلحة، و(بجرانجي دال) منظمة متشدّدة عنيفة مسؤولة عن العديد من عمليات القتل العشوائي وقتل المسلمين والمسيحيين والداليت، لذلك أتساءل عما إذا كان الوزير يرى حقاً تناقضاً هناك مع ما قلته الآن".

وأشاد الناشطون بما قامت به الباحثة البريطانية، وشكروها على إثارة تلك الأكاذيب التي تعكس ما يحدث في مجتمع يصف نفسه دائماً بـ"المتعلم".

وسبق أن أعلنت محكمة ولاية كارناتاكا الهندية، في منتصف مارس/آذار الماضي، رفضها التماساً قدّمه محامون نيابة عن طالبات مسلمات في الولاية ضد قرار حكومي بمنع ارتداء الحجاب في مدارسها وجامعاتها.

فيما رفضت جهات إسلامية قرار المحكمة، وانتقدت الأسس التي بُني عليها.

كما رفضت المحكمة الالتماس قائلة إنه يخلو من الأسس الموضوعية، وأكدت على القرار الحكومي في الولاية الملزم بزي رسمي دون لبس الحجاب، فضلاً عن رفضها إجراء تحقيق تأديبي بحق المدارس التي منعت الحجاب.

المصدر | الخليج الجديد