الثلاثاء 24 مايو 2022 02:44 م

حذر وزير الخارجية الأمريكي الأسبق "هنري كيسنجر" من خطورة محاولة تحالف الدول الغربية بقيادة الولايات المتحدة، إلحاق هزيمة ساحقة بالقوات الروسية في أوكرانيا، ونسيان مكانة روسيا في ميزان القوى الأوروبي، مطالبا أوكرانيا بالتنازل عن جزء من أراضيها لروسيا.

جاء ذلك في كلمة ألقاها "كيسنجر" في منتدى دافوس، الإثنين، حسبما نقلت صحيفة "تليجراف" البريطانية.

وأشار إلى أن كييف يجب أن تتنازل عن أراض لموسكو، بغية وقف الحرب، مما يشير إلى موقف تعارضه الغالبية العظمى من الأوكرانيين مع دخول الحرب شهرها الرابع.

وأكد وزير الخارجية الأسبق، أن ذلك سيكون له عواقب وخيمة على استقرار أوروبا على المدى البعيد.

وقال "كيسنجر"، مهندس التقارب بين الولايات المتحدة والصين بعد الحرب الباردة، إن روسيا كانت جزءًا أساسيا من أوروبا على مدى 400 عام، كما كانت الضامن لتوازن القوى في أوروبا في الأوقات الحرجة. 

وأضاف أنه "لا ينبغي أن تغيب تلك العلاقة طويلة الأمد عن أذهان القادة الأوروبيين، كما لا ينبغي أن يجازفوا بدفع روسيا إلى الدخول في تحالف دائم مع الصين".

وحذر  "كيسنجر" من إطالة أمد الحرب في أوكرانيا، مشيرا إلي أنه من الأفضل أن يكون الهدف هو العودة إلى الوضع السابق (قبل اندلاع الحرب) سواء عبر المفاوضات أو الحرب.

وشدد "كيسنجر" على أن مواصلة الحرب بعد تحقيق ذلك الهدف "لن تكون من أجل استعادة حرية أوكرانيا، بل ستكون حربا جديدة على روسيا نفسها".

وحث قادة الغرب على حمل أوكرانيا على قبول الجلوس إلى طاولة المفاوضات مع روسيا حتى وإن كانت شروط التفاوض أقل من الأهداف التي تريد الخروج بها من الحرب.

وعقّب: "يجب أن تبدأ المفاوضات خلال الشهرين المقبلين قبل أن تؤدي إلى اضطرابات وتوترات لن يكون من السهولة بمكان التغلب عليها". 

وأعرب عن أمله في أن يتعامل الأوكرانيون مع الأزمة بحكمة، قائلا: "آمل أن يقرن الأوكرانيون البطولة التي أظهروها بالحكمة".

وذكر أن الدور المناسب لأوكرانيا هو أن تكون دولة محايدة بدلاً من السعي لأن تكون جبهة أمامية أوروبية في الصراع مع روسيا.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات