الأربعاء 25 مايو 2022 07:52 ص

شدد عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، "عزام الأحمد" على أن السلطة الفلسطينية لن تتنازل عن حق مراسلة الجزيرة "شيرين أبوعاقلة"، جازما بأن إسرائيل لن تتعاون لا مع المحكمة الجنائية الدولية، ولا مع أي أطراف أخرى بما فيها الولايات المتحدة التي طلبت إجراء تحقيق فوري.

وقال "الأحمد"، في حديث لبرنامج المسائية على قناة "الجزيرة مباشر"، إن كل المؤشرات والحقائق تؤكد أن "شيرين" كانت مستهدفة، وشدد على أنه لم يكن هناك أي اشتباك بين فلسطينيين وقوات الاحتلال أثناء الواقعة.

وأضاف أن النائب العام الفلسطيني حصل على إثباتات مادية وصور ومقاطع فيديو تثبت أن المنطقة لم يكن فيها أي مقاوم يتصدى للاحتلال حينها.

وأوضح "الأحمد" أن السلطة الفلسطينية ترفض تسليم الرصاصة التي قتلت "شيرين" إلى الاحتلال، لأنها "ترفض التعاون مع القاتل"، مشيرًا إلى أن المحكمة الجنائية الدولية هي التي تمتلك المؤهلات القانونية لملاحقة إسرائيل والتحقيق في اغتيال "شيرين".

وعبّر عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" عن أمل السلطة الفلسطينية في أن تجبر المحكمة الدولية ومنظمات حقوق الإنسان إسرائيل على التعاون دون أن تمنع لجان التحقيق من إجراء تحقيقاتها، موضحًا أن فلسطين ستسلّم كل الوثائق إلى المحكمة حتى تصبح في متناول الجميع، لكنها لن "تسلّم القاتل الحقائق".

وأكد أن فلسطين مستعدة للتعاون مع أي دولة أخرى في التحقيقات، مشيرا إلى أن السلطة طلبت من الولايات المتحدة فتح تحقيق في جريمة اغتيال "شيرين أبوعاقلة"، لكنها لم تتلق ردًّا حتى الآن.

وعن رفع اسم منظمة "كاخ" الإسرائيلية المتطرفة من قوائم الإرهاب الأمريكية، وإبقاء منظمة التحرير الفلسطينية فيها، علق "الأحمد" قائلا: "الإدارة الأمريكية لا تحترم القوانين ولا الديمقراطية".

وأضاف أن السلطة الفلسطينية أصبحت لا تشعر بأهمية أي موقف تتخذه الإدارة الأمريكية، مضيفا: "لكننا مضطرون لمواصلة السعي إلى أن تصبح قضية فلسطين بكل تشعباتها داخل كل بيت أمريكي، حتى تعيد (الإدارة) النظر في مواقفها".

وردًّا على الأنظمة العربية التي أصبحت أقرب لإسرائيل منها لفلسطين، قال: "هؤلاء يظنون أن الفلسطينيين أصبحوا في موقع ضعف وغير قادرين على التحرك، لكنهم مخطئون باعتقاد أن الفلسطينيين وباقي الشعوب ستتخلى عن القضية الفلسطينية".

 ووجّه "الأحمد" رسالة إلى المطبّعين قائلًا: "ستسقطون نظامًا تلو الآخر حال تخليكم عن القدس"، وشدد على أن "السلطة الفلسطينية ليست مطبّعة رغم اتفاقات أوسلو"، موضحا: "وقّعنا اتفاقًا مرحليًّا لإنهاء الاحتلال لكن إسرائيل تخلت عنه".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات