السبت 18 يونيو 2022 01:04 م

أثار تعيين وزير الشؤون الإسلامية السعودي "عبد اللطيف آل الشيخ"، موظفة في منصب مديرة، بعد مطالبته مديرها بالتخلي عن منصبه لها "احتراماً للتخصصات"، جدلاً واسعا بمواقع التواصل الاجتماعي. 

وتداول مغردون بموقع تويتر، مقطع فيديو، يظهر فيه الوزير وهو يتحدث مع موظفة بوزارة الشؤون الإسلامية، قبل أن يسألها عن عملها، لتجيبه بأنها تعمل بقسم الإعلام في فرع الوزارة بمكة، ثم يسألها عن تخصصها فتخبره أنها حاصلة على "بكالوريوس" في الإعلام.

وقام الوزير بعدها بسؤال مديرها عن تخصصه فأجابه بأنه متخصص في الحاسب، ليفاجئه الوزير ويطلب منه أن يتنازل عن منصبه للموظفة، وأن يعمل في تخصصه (الحاسب).

تبع ذلك سؤال الوزير للموظفة، عن مدى قدرتها على تحمل المسؤولية في المنصب الجديد، لتؤكد له جاهزيتها للأمر، فيتبع الوزير ذلك بتأكيد الطلب من المدير السابق لقسم الإعلام أن يعمل في مجال الحاسب بمقر الوزارة في جدة. 

المقطع الذي تم تداوله على نطاق واسع، صاحبه آراء متباينة، ما بين مؤيد لتصرف الوزير باعتبار ما فعله "احترام للتخصصات" العلمية للموظفين، وأن من شأن ذلك "أن يُحسن من كفاءة العمل".

فيما انتقد قطاع أوسع طريقة الوزير في تعيين الموظفة مكان مديرها دون الإجراءات التي يتطلبها ذلك، كما رفضوا طريقةَ طلب الوزير من المدير أن يتنازل عن منصبه للموظفة. 

 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات