الأربعاء 22 يونيو 2022 03:15 م

كشف علماء آثار إسرائيليون، الأربعاء، عن مسجد ريفي قديم نادر في النقب بجنوب البلاد يلقي الضوء على انتقال المنطقة من المسيحية إلى الإسلام بحسب سلطة الآثار.

وقالت سلطة الآثار، في بيان، إن بقايا المسجد، الذي يُعتقد أن عمره يزيد عن 1200 عام، اكتُشفت خلال أشغال بناء حي جديد في مدينة راهط البدوية.

يحتوي المسجد على "غرفة مربعة وجدار مواجه لاتجاه مكة مع محراب نصف دائري في الجدار يشير إلى الجنوب".

وأشارت سلطة الآثار إلى أن "هذه السمات المعمارية الفريدة تظهر أن المبنى كان يستخدم كمسجد... ربما كان يستضيف عشرات المصلين في وقت واحد".

إضافة إلى ذلك، تم اكتشاف "مبنى فخم" على مسافة قصيرة من المسجد مع بقايا أدوات المائدة والتحف الزجاجية التي تشير إلى ثراء ساكنيه.

قبل 3 سنوات اكتشفت سلطة الآثار في موقع قريب مسجدًا آخر يعود للحقبة نفسها، من القرن السابع إلى القرن الثامن الميلادي، واصفة المسجدين بأنهما من بين أقدم أماكن العبادة الإسلامية المعروفة على مستوى العالم.

واعتبرت سلطة الآثار الإسرائيلية أن المساجد والعقارات والمنازل الأخرى الموجودة في الجوار تلقي الضوء على "العملية التاريخية التي حدثت في شمال النقب مع ظهور دين جديد هو الدين الإسلامي وحكم وثقافة جديدين في المنطقة".

وبدأ الفتح الإسلامي للمنطقة في النصف الأول من القرن السابع الميلادي.

وقالت سلطة الآثار إن المساجد الموجودة في راهط سيتم الحفاظ عليها في مواقعها الحالية، سواء كآثار تاريخية أو أماكن للصلاة.

المصدر | فرانس برس