الخميس 30 يونيو 2022 11:17 ص

طالب أعضاء في مجلس الشيوخ الرئيس الأمريكي "جو بايدن" بوضع ملف حقوق الإنسان بالسعودية في قلب اجتماعاته خلال زيارته المرتقبة للمملكة.

جاء ذلك في رسالة وجهها أعضاء في مجلس الشيوخ إلى بايدن، قبيل زيارته المقررة إلى السعودية في 15 و16 يوليو/ تموز المقبل.

ووقعت الرسالة، من السيناتور "جيف ميركلي" والسيناتور "باتريك ليهي" والسيناتور "رون وايدن" والسيناتور "ريتشارد بلومنتال".

وحسب نصها، شبّه أعضاء مجلس الشيوخ ولي العهد السعودي الأمير "محمد بن سلمان" بالرئيس الروسي "فلاديمير بوتين" في "تجاهل حقوق الإنسان الأساسية والمصالح الأمريكية"، وقالوا إن "تحويل اعتمادنا من قائد مستبد إلى آخر، وعلى الأخص بسبب إدماننا للوقود الأحفوري، لن يحل المشكلة".

وأضاف أعضاء مجلس الشيوخ في رسالتهم أنه "لا يمكننا أن نسمح لابن سلمان بالاعتقاد بأنه يستطيع أن يحكم مع حصانة للإفلات من العقاب".

وحثوا "بايدن" على متابعة مجموعة التزامات خلال اجتماعاته في السعودية، منها إطلاق سراح المعارضين المذكورين في تقرير وزارة الخارجية الأمريكية عن السعودية حول ممارسات حقوق الإنسان، أو على الأقل تقديم أدلة دامغة على ارتكاب جرائم.

وطالبوه بمناقشة تقديم مرتكبي التعذيب بحق السجناء إلى العدالة، إضافة لرفع حظر السفر التعسفي عن المدافعين عن حقوق الإنسان وغيرهم، بما في ذلك تلك المفروضة على مواطنين أمريكيين.

ودعا أعضاء مجلس الشيوخ الرئيس الأمريكي إلى العمل على إنهاء المراقبة غير القانونية وأخذ الرهائن من قبل الدولة وأشكال أخرى من القمع العابر للحدود، خاصة على الأراضي الأمريكية.

وطلبوا منه أيضا عدم مساعدة المواطنين السعوديين الذين يواجهون تهما جنائية في الخارج على الإفلات من العدالة.

وحثوه على السعي لإنهاء ولاية الرجل على المرأة، وفرض وقف تنفيذ أحكام الإعدام، فضلا عن الحفاظ على وقف إطلاق النار في اليمن.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات