السبت 2 يوليو 2022 09:15 م

بث الجيش الإسرائيلي، مساء السبت، فيديو يظهر ما قال إنه اعتراض 3 طائرات مسيرة اقتربت من جهة لبنان فوق المياه الاقتصادية لدولة الاحتلال.

وفي وقت سابق السبت، قال بيان للجيش الإسرائيلي، إن طائرات حربية وسفينة إسرائيلية اعترضت 3 طائرات مسيرة "معادية" اقتربت من جهة لبنان باتجاه المياه الإقليمية الإسرائيلية.

ونشر المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، "أفيخاي أدرعي"،  فيديو عبر "تويتر" وعلق عليه بقوله: "هكذا اعترضت الطائرات الحربية وسفينة الصواريخ الإسرائيلية 3 طائرات مسيرة معادية اقتربت من جهة لبنان نحو المجال الجوي فوق المياه الاقتصادية لدولة إسرائيل".

 

 

ومن جانبه، أكّد "حزب الله" اللبناني في بيان أنه " أطلق 3 مسيرات غير مسلحة ومن أحجام مختلفة باتجاه المنطقة المتنازع عليها عند حقل كاريش للقيام بمهام استطلاعية، وقد أنجزت المهمة المطلوبة وكذلك وصلت الرسالة"، من دون تقديم تفاصيل إضافية والإشارة إلى اعتراضها من قبل إسرائيل.

وبين البلدين منطقة غنية بالنفط والغاز، متنازع عليها، تبلغ مساحتها 860 كيلو مترا مربعا، بحسب الخرائط المودعة من جانبهما لدى الأمم المتحدة.

وكانت المفاوضات قد توقفت في مايو/أيار 2021، إثر رفض إسرائيل اقتراحا لبنانيا باعتبار "الخط 29" تفاوضيا، ورفض الجانب اللبناني للخط الإسرائيلي "رقم 1" و "خط هوف".

وكانت لهجة التهديد والوعيد تصاعدت بين إسرائيل و"حزب الله" بعد وصول السفينة اليونانية إلى جنوب الخط 29 للبدء باستخراج الغاز من حقل كاريش، حيث هدّد أمين عام "حزب الله" "حسن نصرالله" بمنع إسرائيل من استخراج النفط والغاز، ليرد عليه رئيس هيئة الأركان الإسرائيلي "أفيف كوخافي" متوعداً بضرب أهداف في لبنان تشمل مقرات القيادة ومنظومة الصواريخ والقذائف التي يمتلكها حزب الله.

وذكر بيان للجيش الإسرائيلي أن "التحقيق الأولي كشف أن الطائرات المسيرات لم تشكل تهديدا حقيقيا في كل مدة تحليقها وحتى اعتراضها فوق البحر المتوسط".

وأشار البيان إلى إنه "تم اعتراض مسيرة واحدة من قبل طائرة حربية أما المسيرتان الأخريتان فتم اعتراضهما عبر صاروخ باراك من سفينة صواريخ".

ويمتلك حزب الله ترسانة كبيرة من الأسلحة والصواريخ يقول إنها مكرسة حصرا لمقاومة الاحتلال الإسرائيلي.

وخاضت الجماعة عدة معارك ضد الجيش الإسرائيلي أحدثها صيف 2006، إضافة إلى مناوشات حدودية بين الطرفين من حين إلى آخر.

وفي أغسطس/آب الماضي أعلن حزب الله إطلاق صواريخ من جنوب البلاد باتجاه الأراضي الإسرائيلية، ردت عليه إسرائيل بقصف مدفعي وغارات جوية على مناطق إطلاق تلك الصواريخ.

ويعود آخر توتر عسكري بين الطرفين إلى العام 2019 حين استهدفت الجماعة اللبنانية، آلية عسكرية إسرائيلية في هجوم قال الحزب إنه رد على هجومين "إسرائيليين" ضدّه في سوريا ولبنان.

وكان "حزب الله"، المدعوم من إيران والذي يهيمن على المناطق الحدودية الجنوبية من لبنان مع إسرائيل، قد هدد مرارا بإسقاط طائرات مسيرة إسرائيلية تخترق المجال الجوي اللبناني.

المصدر | الخليج الجديد