الأحد 31 يوليو 2022 08:19 ص

قال رئيس هيئة الأشغال العامة في قطر، "سعد بن أحمد المهندي"، السبت، إن السبب الرئيسي لتجمع مياه الأمطار في الكورنيش هو عدم اكتمال شبكة تصريف مياه الأمطار، وعدم التزام بعض المقاولين والاستشاريين بالتعليمات والإجراءات الخاصة بالاستعداد للأمطار، مشددا على اتخاذ الإجراء اللازم نحوهم.

وذكر "المهندي"، في بيان، أن التغير المناخي في العالم سيتسبب في أمطار استثنائية خلال الأعوام القادمة، مضيفا: "نسعى لتقليل آثار هذه الأمطار، إلا أن لكل شبكة سعة استيعابية وقدرة تصميمية ونتيجة لغزارة الأمطار تحدث تجمعات ويتم تصريفها تلقائياً من خلال الشبكة التي تستغرق وقت للتصريف".

وتابع: "في الأعوام السابقة أنفقت الدولة مبالغ كبيرة على شبكة تصريف مياة الأمطار للطرق السريعة (..) فإذا كانت كمية الأمطار أعلى من هذه السعة الاستيعابية فمن الوارد حدوث تجمعات لمياه الأمطار ومن ثم تتم تصريفها من خلال الشبكة ولكنها تحتاج إلى وقت للتصريف".

وأوضح رئيس هيئة الأشغال العامة أن "كمية الأمطار الغزيرة يوم الخميس الماضي تساوي كمية الأمطار التي هطلت في أكتوبر/تشرين الأول 2018 إلا أن تأثيرها لم يتعدى 6% من المواقع التي تأثرت في 2018 ما يؤكد على كفاءة شبكة تصريف مياه الأمطار التي تم تنفيذها والانتهاء منها".

وأضاف: "أما بالنسبة للمواقع التي لا يوجد فيها شبكات تصريف مياه أمطار فيتم استخدام حلول تشغيلية لكن كفاءة هذه الحلول محدودة وتستغرق وقتاً أطول لسحب المياة".

وتابع: "أثناء سقوط الأمطار الغزيرة يحدث انسداد لشبكات تصريف مياة الأمطار نتيجة الأتربة المتراكمة مما يؤثر على كفاءة تصريفها".

واختتم "المهندي" تصريحاته بالقول: أفتخر بالكادر القطري والأجنبي في أشغال على جميع الأصعده سواء في تنفيذ البنية التحتية أو الإستجابة في وقت قياسي للطوارئ أو أي خدمات أخرى تقدمها الهيئة. نحن مسؤولون وملتزمون بتقديم خدمات تتماشى مع تطلعات الجميع ولا نبحث عن أعذار".

وجاءت تصريحات رئيس هيئة الأشغال العامة في قطر بعدما وثقت مقاطع فيديو متداولة على نطاق واسع، غرق مناطق في قطر، بينها كورنيش الدوحة، نتيجة أمطار الحالة الجوية التي تضرب منطقة الخليج.

وسجّلت منطقة مسيمير أعلى نسبة تساقط للأمطار، تليها مدينة الوكرة، ثم الدوحة ومطار حمد الدولي، وفقاً للأرقام التي كشفت عنها إدارة الأرصاد الجوية في قطر.

وكانت الأرصاد الجوية في قطر قد حذّرت من تساقط أمطار رعدية متوقعة مصحوبة برياح قوية وأمواج عالية على بعض المناطق في عرض البحر، تستمر حتى نهاية الأسبوع الماضي.

وتصدر عنوان "أمطار قطر" قائمة الوسوم الأكثر تداولا بتويتر، خلال الأيام الاضية، وتداول الناشطون عبره مقاطع لتساقط الأمطار في قطر، في وقت غير معتاد من السنة.

 

 

 

 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات